أخبار عالمية

وول ستريت جورنال: خسائر قطاع التوظيف الأمريكى فى 2020 الأسوأ منذ 80 عاما

[ad_1]


وأوضحت الصحيفة – في سياق تعليق بثته على موقعها الإلكتروني اليوم /السبت/ – أن الاقتصاد الأمريكي فقد نحو 9.37 مليون وظيفة خلال العام الماضي متخطيا معدل الوظائف المهدرة إبان الأزمة المالية العالمية عام 2009، والبالغ حينها 5.06 مليون وظيفة.




وأضافت أن قطاعات الفنادق والمطاعم والصناعات المرتبطة بهم تعد الأكثر تضررا جراء تفشي وباء كورونا، ما ترتب عليه ارتفاع معدل البطالة بين فئة الشباب والأقليات والعمال الأقل تعليما في المجتمع الأمريكي، وهى المجموعات التي جاء تأثير أزمة كورونا عليها بالفعل أشد وأكثر قسوة عن غيرها من القوى العاملة الأمريكية.




ولفتت الصحيفة إلى أن معدل البطالة بين الأمريكيين من أصحاب البشرة السمراء ومن ذوي الأصول اللاتينية تخطت كثيرا معدلات البطالة بين الفئات الأخرى خلال أزمة تفشي الفيروس، مشيرة إلى أن نسبة البطالة بين الأمريكيين من ذوي الأصول اللاتينية ارتفعت إلى 9.3% خلال شهر ديسمبر 2020 مقابل 8.4% في نوفمبر السابق له.




وأضافت أن معدل البطالة بين الأمريكيين من أصحاب البشرة يعد الأعلى مقارنة بأي جماعة عرقية أخرى بعد أن تضاعف ثلاث مرات خلال شهر مايو الماضي ليصل إلى 16.7%، حيث يمتهن معظم أبناء تلك الطبقة وظائف يصعب أداؤها من المنزل أو عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة.




وأشارت الصحيفة إلى أن الزيادة المتسارعة في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا داخل البلاد تسبب في خسارة أكثر من 370 ألف وظيفة بالمطاعم والكافيهات خلال شهر ديسمبر فقط بالتزامن مع إعادة فرض بعض تدابير الإغلاق، كما تسبب ذلك في زيادة معدل “الفصل أو التسريح المؤقت” بين العمالة الأمريكية، لتصل إلى 3 ملايين أمريكي خلال الشهر الماضي مقابل 2.8 مليون خلال شهر نوفمبر السابق له.

[ad_2]

المصدر : بوابة الاقباط نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى