أخبار عاجلة

وزير التعليم العالي يتفقد لجان الامتحانات بكلية التربية جامعة المنوفية

وزير التعليم العالي يتفقد لجان الامتحانات بكلية التربية جامعة المنوفية

 

يواصل دكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي جولاته التفقدية لمتابعة سير امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 2020/2021 بالجامعات والمعاهد ، حيث تفقد صباح اليوم السبت لجان الامتحانات بكلية التربية جامعة المنوفية، يرافقه دكتور عادل مبارك رئيس الجامعة، والسادة نواب رئيس الجامعة، وعمداء الكليات.

جانب من الجولة التفقدية لوزير التعليم العالي
جانب من الجولة التفقدية لوزير التعليم العالي

خلال الجولة اطمأن الوزير على تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس كورونا؛ تنفيذًا لقرارات المجلس الأعلى للجامعات، وذلك حرصاً على سلامة أعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين خلال فترة أداء الامتحانات.

وشدد عبدالغفار على ضرورة الالتزام بجميع الإجراءات الاحترازية، والعمل على توفير الأجواء المناسبة للطلاب داخل اللجان؛ لمساعدتهم في أداء الامتحان بسهولة ويسر، وحل أية مشكلة تطرأ خلال أعمال الامتحانات.

جانب من الجولة التفقدية لوزير التعليم العالي
جانب من الجولة التفقدية لوزير التعليم العالي

كما تفقد الوزير بوابات الجامعة وقاعات الامتحانات بكلية التربية بجامعة المنوفية؛ للتأكد من تطبيق إجراءات التعقيم والوقاية، وتواجد أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة وأعضاء الجهاز الإداري، وكذلك توافر سيارات الإسعاف لمواجهة أية مستجدات أو حالات طارئة، وتواجد الأطباء لمتابعة الحالة الصحية للطلاب.

 

كما أجرى وزير التعليم العالي حواراً مع بعض الطلاب حول مستوى الامتحانات، وأشاد سيادته خلال الجولة بما لمسه من التزام بالتعليمات والإجراءات التي وضعتها الكلية والجامعة لضبط العملية الامتحانية داخل اللجان وخارجها.

وزير التعليم العالي يتفقد لجان الامتحانات بكلية التربية جامعة المنوفية
وزير التعليم العالي يتفقد لجان الامتحانات بكلية التربية جامعة المنوفية

يذكر أن امتحانات الفصل الدراسي الأول المؤجلة للعام الجامعي 2020/ 2021 قد بدأت مطلع الأسبوع الماضي وسط إجراءات احترازية ووقائية مشددة وفقًا للمعايير المعلنة من قبل منظمة الصحة العالمية، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الصحة؛ حرصًا على صحة وسلامة أعضاء هيئة التدريس والطلاب والعاملين بالجامعات.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى