اخبار الفن

“من دار للأيتام إلى ملكة متوجة على عرش الموضة .. من هي كوكو شانيل ؟”

ملكة متوجة على عرش الموضة .. من هي كوكو شانيل ؟”

من دار للأيتام إلى ملكة متوجة على عرش الموضة وواحدة من أكثر المؤثرات في القرن العشرين .. كوكو شانيل إمرأة تربعت على عرش الموضة، فكيف بدأت إمبراطوريتها؟.

‏كوكو شانيل المرأة التى بنت كيان الموضة العملاق، ورغم مرور 132 عامًا على وفاتها إلا أن اسمها محفور بحروف من ذهب فى عالم الموضة والجمال.

‏جابرييل بنخور شانيل وشهرتها كوكو شانيل مصممة أزياء فرنسية رائدة أدخلت البساطة الراقية إلى عالم الأزياء اخترتها مجلة التايم الأمريكية لأهم 100 شخصية عالمية والأكثر تأثيرًا فى القرن العشرين، وهى من مواليد 19 أغسطس عام 1883 وتوفت عام 1971.

‏ولدت غابرييل في عام 1883 وكانت أمها تعمل في المستشفى الخيري الذي تديره الأخوات. لدى كوكو أخت أكبر منها بعام اسمها جوليا، ووالدها كان تاجر متنقل.

‏عندما كانت غابرييل في سن 12، توفيت والدتها بمرض السل ووالدها ذهب للعمل في المزارع وأرسل بناته الثلاثة إلى دار للأيتام.

‏على الرغم من مأساة حياتها في تلك الفترة، أتقنت شانيل فن الخياطة خلال ست سنوات لها في دار الأيتام و تركته عندما بلغت الثامنة عشرة وانتقلت للعيش في دار داخلية مخصصة للفتيات الكاثوليك.

‏غنت لفترة في ملهى يرتاده الضباط الفرنسيين وفي هذا الوقت حصلت غابرييل على اسم Coco، بسبب أغنيتين شعبيتين اشتهرت بغنائهما، Ko Ko Ri Ko و Qui qu’a vu Coco.

‏افتتحت شانيل أول متجر لها في باريس عام 1910، وبدأت ببيع القبعات. وأضافت في وقت لاحق الملابس. وجاء نجاحها الأول في الملابس من فستان صممته من قميص شتوي قديم. وردًا على العديد من الناس الذين سألوها عن المكان الذي حصلت فيه على ذلك الفستان، قالت لقد بنيت ثروتي من هذا القميص القديم.

‏في 1920 أطلقت أول عطر لها، Chanel No. 5، وكان العطر مدعوما من قبل صاحب متجر Théophile Bader ورجال الأعمال. وتم الاتفاق في نهاية المطاف على حصول hgشركة على 70٪ من الأرباح لإنتاج العطور في مصانعها، بينما يتلقى المتجر نسبة 20٪ وشانيل نفسها تحصل على 10٪ فقط.

‏على مر السنين، مع تحقيق No. 5 مبيعات هائلة، رفعت كوكودعوى قضائية ضد الشركتين مرارًا وتكرارًا لإعادة التفاوض على شروط الصفقة. ولكن الركود الاقتصادي الدولي في الثلاثينات تأثير سلبي على شركتها، و اندلاع الحرب العالمية الثانية أدى إلى إغلاق أعمالها.

‏بعد انتهاء الحرب قضت بعض السنوات في سويسرا كنوع من الراحة. وعاشت في منزلها الريفي لفترة من الوقت. وفي سن ال 70، عادت شانيل إلى عالم الموضة. تلقت لأول مرة تعليقات سخيفة من النقاد، ولكن بتصاميمها الأنثوية المريحة حصلت على المتسوقين من جميع أنحاء العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى