اخبار مصر

رئاسة الوزراء توضح حقيقة وجود عجز في معلمين مدرسة الطاقة النووية بالضبعة

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة الماضية أخبار تفيد بأن وزارة التربية والتعليم تعتزم تقليص عدد الحصص الدراسية بالمدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة إلى حصة واحدة أسبوعياً نتيجة عجز المعلمين بها وهذا ما نفته الحكومة شكلًا وموضوعًا.

رئاسة الوزراء توضح حقيقة وجود عجز في معلمين مدرسة الطاقة النووية بالضبعة

نفى المركز الإعلامي التابع لرئاسة مجلس الوزراء صحة كل ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تقليل عدد الحصص الدراسية بمدرسة الطاقة النووية في مدينة الضبعة وذلك لوجود عجز في عدد المعلمين، وجاء نفي الحكومة من خلال بيان قامت بنشره على الصفحة الرسمية لرئاسة الوزراء على الفيس بوك.

وجاء في بيان رئاسة الوزراء ما يلي: “تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن تقليص عدد الحصص الدراسية بالمدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة إلى حصة واحدة أسبوعياً نتيجة عجز المعلمين بها، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لتقليص عدد الحصص الدراسية بالمدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة إلى حصة واحدة أسبوعياً.”

واستكمل البيان: “هذا وشددت الوزارة على انتظام سير العملية التعليمية في المدرسة الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة بشكل طبيعي وفقاً للخطة الدراسية للعام الدراسي الجديد 2021/2022، مُؤكدةً أن أعداد المعلمين بالتخصصات المختلفة في المدرسة يضمن تدريس جميع الحصص الدراسية لطلاب المدرسة وفقاً للمقرر.”

مدرسة الطاقة النووية
مدرسة الطاقة النووية

جهود الدولة المصرية بالنهوض بالتعليم الفني وتطويره

وفي سياق الحديث عن مدرسة الطاقة النووية بالضبعة فإن الدولة تسعى للنهوض بالتعليم الفني بشكل شامل، حيث جاء في البيان: “تنتهج الدولة رؤية استراتيجية شاملة ومتكاملة لتطوير التعليم الفني وفق أحدث النظم والبرامج العالمية المتعارف عليها، بما يضمن تأهيل خريجين مؤهلين على أعلى المستويات ووفقاً لمتطلبات سوق العمل محلياً ودولياً، وذلك من خلال تطوير المناهج الدراسية واعتماد مناهج قائمة على منهجية الجدارات.”

اقرأ أيضًا: الحكومة توضح حقيقة تقليل الإنفاق الحكومي على التعليم والصحة

كما يمكنك متابعة كل ما هو جديد عبر صفحتنا على الفيس بوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى