توك شو

محلل سياسي: مستقبل ليبيا مرهون بشخصيات قيادية متوافقة

[ad_1]

سياسي مستقبل ليبيا مرهون بشخصيات قيادية متوافقة

قال عبد الستار حتيتة، المحلل السياسي الليبي، إن الفترة المقبلة تشهد تطورات كثيرة على الساحة الليبية، خاصة بعد اتفاقات الاجتماعات الأخيرة والتي تحدد خارطة الطريق للمستقبل والاستقرار، موضحًا أن هناك ثوابت ضمن المتغيرات السياسية الليبية من بينها ثقة الليبيين بأن سيف الإسلام القذافي ضمن شخصيات واجهة السياسة الليبية بسبب مشاعر الحب والتقدير، ولشعبيته الواسعة ضمن شريحة واسعة من أبناء الشعب الليبي.

 

وأضاف “حتيتة”، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “الآن”، المذاع على قناة “إكسترا نيوز”، اليوم الأربعاء، أنه على الرغم من الدعاية المغرضة التي حاولت تشويه الصورة إلا أن شريحة واسعة من أبناء الشعب الليبي، ومن ضمنها القبائل الليبية جميعهم يقفون إلى جانبه وفي بعض الأحيان يعبّرون علانية عن رغبتهم الشديدة بعودته إلى الحكم.

 

وتابع: “لا يوجد ما يمنع  سيف الإسلام القذافي من العودة إلى الساحة السياسية، وهناك الكثير من أبناء الشعب الليبي الذين لديهم الثقة الكاملة به، والأمل المرتجي من عودة ليبيا إلى ما كانت عليه سابقاً، شامخةً عزيزةً، ذات مكانة رفيعة بين الدول بسبب الانطباعات الجيدة لدى أبناء الشعب الليبي بسبب المشروعات التطويرية باستمرار وقربه من الشعب الليبي، مما جعلهم يُكنون له مشاعر جيدة، حيث كان يهتم بالشباب بشكل خاص، ويجد فرصاً دائمة لتطوير إمكانياتهم وإدخالهم إلى سوق العمل.

 

وأكد “حتيتة “، أن من يتابع صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة في ليبيا، يجد الكم الكبير من التعليقات التي تتذكر الأيام التي كان فيها أحد صانعي القرار في ليبيا وتصفها بالأيام الذهبية للدولة، والدليل على ذلك الاستفتاء الأخير الذي قامت به بعض صفحات التواصل الاجتماعي لاختيار رجل المرحلة المقبلة في ليبيا، ووقع اختيار الجمهور الليبي عليه بنتائج عالية، مشيرا إلى أن هناك أطراف ليبية تخشى العودة إلى الساحة السياسية بسبب الدعم الشعبي والذي يؤدي لخسارة بعض السياسيين مناصبهم.



[ad_2]

رابط المصدر : بوابة الاقباط نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى