اقتصاد وبورصة

صعود البيتكوين امام الدولار وكسر حاجز ال 30 ألف دولار

صعود البيتكوين امام الدولار وكسر حاجز ال 30 ألف دولار

صعود البيتكوين امام الدولار وكسر حاجز ال 30 ألف دولار حيث سجل البيتكوين لأول مرة منذ ان ظهر عام 2009 قيمة 30 ألف دولار للبيتكوين الواحد حيث انه حقق العام الماضي 4 اضعاف سعره الذي كان عليه وان اقبال المستثمرين للعملة الرقمية ذات في تلك الفترة   لتحقيق أكبر كم من الأرباح فالملاحظ ان مع بداية ظهور مرض كورونا زاد قيمة الدولار حيث ان المستثمرين قاموا بحماية العملة من السقوط الا انها تراجعت حينما قدم البنك الاحتياطي الفيدرالي حوافز مالية كبيرة ادي هذا اللي تراجع قيمة الدولار وارتفاع قيمة البيتكوين امامه.

استفادت أمريكا اللاتينية من صعود البيتكوين امام الدولار:صعود البيتكوين امام الدولار وكسر حاجز ال 30 ألف دولار

أمريكا اللاتينية:

بسبب ازمة كورونا ظهرت التجارة الالكترونية في القارة اللاتينية بمكاسب هايلة واستفادة من مخاوف مرض كورونا بتحقيق تلك المكاسب وهذا جعل أمريكا للاتينية ومنطقة البحر الكاريبي تحويل النظام المال الإقليمي الي الرقمي وقولوا انهم في غضون 10 سنوات سيحولون النظام بالكامل الي النظام الرقمي بعد ان وجدوا ان هذا التحويل سيؤدي الي مكاسب اقتصادية كبيرة.

البيتكوين فولت اليوم

فنزويلا:

قامت فنزويلا بالاستفادة من البيتكوين والعملة الرقمية في خدمة الهوية والهجرة الفنزويلية وهي تعتبر الدولة الاولي التي استغلت واستخدمت تلك العملة الرقمية في تقديم مثل هذه الخدمة واعتبارها وسيلة دفع في إجراءات الحصول على جواز السفر وذلك بسبب أيضا ازمة كورونا فحاولت فنزويلا استغلال هذا وتجنب حدوث انهيار في عملتها الوطنية وقامة باستخدام البيتكوين كوسيلة دفع.

ليس هذا فحسب بل قامة دولة فنزويلا أيضا بإصدار عملة مشفرة للدولة سميت بترو وهي عملة مدعومة من قبل الحكومة فنزويلا وهذا حدث كي تتهرب من العقوبات الاقتصادية التي فرضتها عليها الولايات المتحدة الامريكية حيث ان فنزويلا دولة بعها العديد من الازمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والصحية وازدادت تلك الازمات حينما ظهر مرض كورونا المستجد فلم تجد الدولة وسيلة للثبات الاقتصادي الا الاتجاه الي العملات الرقمية وخاصتا البيتكوين.

الارجنتين:

اتجه معظم المستثمرون في الأرجنتين الي استخدام العملة الرقمية بدلا من العملة الوطنية، فقد ادي ذلك الي تدهور ملحوظ في العملة والوطنية وادي اللي التخم والديون وانخفاض كبير في العملة الوطنية.

فان خبراء الاقتصاد ان المستثمرين في الارجنتين يتجهون الي العملة المشفرة الرقمية بدلا من عملتهم الأساسية الوطنية بسبب انخفاضها موكدا انهم كانوا يفعلوا مثل هذا ولكن عن طريق شراء العملات الأجنبية وعند ظهور البيتكوين وأصبح عملة قوية امام الدولار ادي ذلك الي اتجاههم الي تلك العملة الرقمية والاستثمار فيها وأيضا جعلتهم يبتعدون عن المخاطر ويشترون بها ما يريدون.

طرقة لتحويل البيتكوين الى أموال حقيقة

هناك سلبيات في استخدام البيتكوين والتوسع فيه بهذا الحد في أمريكا اللاتينية:صعود البيتكوين امام الدولار وكسر حاجز ال 30 ألف دولار

تأتي احينا السفن بما لا يشتهي الركاب فرغم كل تلك المميزات التي يحصل عليها المستثمرين في السوق الرقمي والاستفادة من العملة الرقمية البيتكوين الا ان هناك العديد من الأشخاص يستفيدون أيضا ولكن بشكل مختلف وهو عن طريق غسيل الأموال في تلك الأسواق الرقمية فهذا السوق غير خاضع للرقابة والتنظيم الشامل ومكافحة غسيل الأموال

وهذه مشكلة كبيرة بالنسبة لأمريكا اللاتينية التي اتيحت استخدام البيتكوين والعملات الرقمية وان المجرمون قاموا بالفعل باستغلال ذلك وهي مشكله كبيرة في معالجتها.

ولكن أمريكا اللاتينية ترحب بالتقدم التكنولوجي والتطور والاستفادة من السوق الرقمي في خدمة عملتها على الرغم من المخاطر التي يسببها المجرمون في الاستفادة أيضا بغسيل أموالهم في تلك العملات وانشار هذا بالفعل في أكثر من عملية إجرامية تم اكتشافها.

فاذا كان لابد من الاستفادة من الأموال الالكترونية الرقمية فلابد محاولة اخضاعها لقنون ينظمها او ضبطها حتى لا يتم الاستغلال الخاطئ لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى