حوادث

سفاح كانبيال..قطع والدته إلى 1000 قطعة واكل لحمها في أسبوعين

سفاح كانبيال

في فصل جديد من فصول محاكمة «ألبرتو سانشيز جوميز» والشهير إعلاميا باسم «سفاح كانبيال»، رفضت المحكمة الإسبانية أمس الأربعاء حجة المتهم بأنه يعاني من «الذهان» ولم يكن في وعيه عندما أقدم على جريمته البشعة وقتل والدته.

القصة تعود إلى عام 2019، عندما أدين «ألبرتو» البالغ من العمر 28 عاما، بخنق والدته «ماريا» البالغة من العمر 68 عاما، حتى الموت ثم قطع جسدها إلى 1000 قطعة صغيرة باستخدام سكين المطبخ، وكان يتناول لحمها يوميا بعد الاحتفاظ به في الفريزر مع كلبه الأليف على مدار نحو أسبوعين.

وعثر المحققون على أجزاء من رفات الأم في علب طعام داخل ثلاجة المنزل وعظام في أدراج حول منزل العائلة في منطقة «لاس فينتاس» الشهيرة في العاصمة الإسبانية.

وكان الشاب بعد تقطيع جثة والدته يحتفظ برأسها ويديها وقلبها على سريره في أبشع جريمة عرفتها البشرية، وتم إدانته وكان من المنتظر أن يواجه عقوبة السجن المشدد 15 عاما، بحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية.

وأثناء المحاكمة، اعترف «ألبرتو» بسماعه رسائل خفية عندما كان  يشاهد التلفاز وأصوات تقول له: «اقتل والدتك»، وأدعى أنه كان يعاني من نوبة ذهانية عندما قتل والدته ولم يتذكر الأمر.

 

 

 

المحكمة ترفض حجة القاتل

وأمس أثناء جلسة النطق بالحكم، رفضت هيئة محلفين مؤلفة من ست نساء وثلاثة رجال مزاعم المتهم بأنه كان يعاني من «نوبة ذهانية» عندما ارتكب الجريمة المروعة.

 

وكان المدعون العامون قد طالبوا بالفعل بسجنه لمدة 15 عامًا وخمسة أشهر في حالة إدانته بقتل جثة بشرية والتمثيل بها، كما طلبوا من المتهم تعويض شقيقه الأكبر بمبلغ 90 ألف يورو عن خسارة والدته.

 

وقال «ألربتو» خلال خطابه الأخير أمام المحكمة يوم الجمعة الماضية: «أنا نادم جدًا، أعاني من القلق منذ اللحظة التي استيقظ فيها، أفكر في أمي وأنا حزين للغاية».

 

استمع المحلفون إلى القاتل المدان، الذي كان يتعاطى المخدرات والكحول بانتظام، والذي تم اعتقاله 12 مرة لإساءة معاملة والدته قبل النتيجة المروعة، وسيقرر قاضي المحاكمة مدة سجنه على مدار الأيام القليلة المقبلة.

 

تفاصيل القبض على المتهم

وأخبر جيران الضحية المحققين أنهم غالبًا ما سمعوا أصواتًا مرتفعة قادمة من الشقة، وكانوا يرون الشرطة والمسعفين كثيرًا هناك، وتوجهت الشرطة بعد ذلك إلى الشقة في 21 فبراير 2019 بعد أن أبلغت إحدى صديقات الضحية الشرطة بغيابها لمدة شهر.

وبناء على بلاغها تحركت قوات الشرطة لتهاجم شقة الضحية، وعندها اعترف المتهم بأن والدته في المنزل بالعل ولكنها ميته ليتم اعتقاله فورا، وقالت لائحة اتهام للإدعاء قُدمت إلى المحكمة قبل المحاكمة إن القاتل استخدم منشار نجار وسكاكين مطبخ في محاولة لتقطيع وإخفاء جثة والدته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى