اخبار الكويت

ذا كونفرنس بورد الخليج يتطلع إلى | جريدة الأنباء

  • الجزاف: المركز قام بنشر مجموعة من التقارير والمؤشرات الاقتصادية خاصة بدول الخليج في 2020

في عام كان مليئا بالتحديات، نجح مركز ذا كونفرنس بورد الخليج للبحوث الاقتصادية والتجارية في تطوير مؤشرات اقتصادية عن أداء القطاعات الاقتصادية والتجارية المختلفة، وإجــــراء الأبحاث والدراسات وعلى الأخص المتعلقة باقتصاد منطقة مجلس التعاون الخليجي، التي ركزت على مساعدة قطاع الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي على شق طريقها عبر تلك التحديات غير المسبوقة.

وقال المدير التنفيذي لمركز ذا كونفرنس بورد الخليج للبحوث الاقتصادية والتجارية د.مهدي الجزاف إن المركز قام بنشر مجموعة من التقارير والمؤشرات الاقتصادية خاصة باقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي في 2020، خصوصا تلك المتعلقة بمدى تأثر المنطقة بتداعيات جائحة كوفيد-19، كما طرح مجموعة من الاستبيانات على مستوى الرؤساء التنفيذيين والمدراء الماليين في كبرى الشركات الخليجية للتعرف على مخاوفهم وتوقعاتهم لمواجهة الجائحة والتعافي منها، بالإضافة إلى استطلاعات قياس ثقة المستهلك.

وأفاد الجزاف بأن هذه التقارير والمؤشرات الاقتصادية، بالإضافة إلى العديد من المميزات الحصرية متوافرة للشركات والمنظمات الأعضاء في ذا كونفرنس بورد عبر الموقع الإلكتروني للمركز.

وأضاف الجزاف بأنه تم إطلاق أول «مجلس نظراء» في مجال القيادة والمواهب والتطوير التنظيمي، وهي مجالس تتيح المجال لقيادات قطاع الأعمال للاجتماع مع نظرائهم للارتقاء بتطوير استراتيجيات العمل والتعرف على كل ما هو جديد في المجال، وجارٍ العمل على وضع اللمسات النهائية لمجالس نظراء في مجالات أخرى سيتم إطلاقها خلال العام الحالي.

الجدير بالذكر أن مركز ذا كونفرنس بورد الخليج للبحوث الاقتصادية والتجارية الذي يتخذ من الكويت مقرا إقليميا له، تابع لمنظمة ذا كونفرنس بورد العريقة التي أنشأت في 1916، وهي منظمة غير هادفة للربح ومستقلة في أعمالها عن فكر وآراء الأحزاب السياسية ومقرها الرئيسي بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية، وتضم في عضويتها أكثر من 1000 شركة ومنظمة من 60 دولة.

وبدأ المركز أعماله في الكويت خلال عام 2018 وفقا لقانون تشجيع الاستثمار المباشر، وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي واتحاد مصارف الكويت.




المصدر : بوابة الاقباط نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى