اخبار الفن

حنان أبوالضياء تكتب : مذكرات ماثيو ماكونهى «Greenlights».. أكثر الرجال وسامة فى هوليوود

من الرائع حقاً قيام الممثل ماثيو ماكونهى بكتابة مذكراته الآن، فرغم أنه لم يتجاوز 50 عاماً، إلا أنه قدم تجربة إنسانية مفعمة بالتفاؤل والتجارب الحياتية التى سيستفيد منه كل من يقرأ كتابه Greenlights الضوء الأخضر. بدأت فكرة كتابة المذكرات عندما كان ماكونهى يرغب بشدة فى الاختفاء، والذهاب إلى مكان يمكنه سماع نفسه وليفكر فيه.. كان لديه حلم غريب. رأى نفسه عارياً، على ظهره، عائمًا على نهر الأمازون، واصطف رجال القبائل الأفريقية كتفًا إلى كتف على الشاطئ. ثم ينزل. كان لديه «كل عناصر الكابوس، لكنه كان حلمًا مبتذلًا». بعد أن دقق فى أطلسه لأكثر من ساعتين، بحثًا عن المعنى، اكتشف أن الأمازون ليست فى أفريقيا. وبكل شجاعة، حمل حقيبة ظهر مع دفتر يومياته، وبعض النشوة وعقاله المفضل وطار إلى أمريكا الجنوبية لمطاردة حلمه، ذهب إلى الصحراء بمفرده لمدة 52 يومًا، وعاش بلا كهرباء.

ماكونهى هو الممثل الحائز على جائزة الأوسكار ونجم قابل للتجديد وإبهار معجبيه، ولايزال أحد أكثر الرجال وسامة فى هوليوود. لقد عاش صعودًا وهبوطًا، أيامًا من الازدهار والكساد، وانتقل من العيش فى شارع بسيط إلى قصور هوليوود. لقد عانى من شتات الروح، والأزمات المهنية الطويلة. ولكنه كان دائمًا الفائز.

إنه شخصية مختلفة، مارس لعبة peyote فى ريال دى كاتورثى بالمكسيك.

«‏Greenlights» ليس مذكرات، بل إنه يروى قصصًا حقيقية من حياته بترتيب زمني. يجمع بين رؤى ماكونهى من 35 عامًا من خلال ما كتبه من الملاحظات.

عندما كان ماكونهى فى الثامنة من عمره، أدخلته امه فى مسابقة Little Mr Texas. ولأول مرة يفوز، وتعلق والدته صورة له وهو يحمل كأسه على حائط المطبخ. كل صباح عند الإفطار، تشير إليه. «انظر إليك: أنت الفائز».

يقول ماثيو: مثل أى فتى جنوبى جيد، سأبدأ مع أمي. إنها سندى الحقيقى، دليل حى على أن قيمة الإنكار تعتمد على مستوى التزام الفرد به. لقد تغلبت على نوعين من السرطان بما لا يزيد على الأسبرين ورفضها الاعتراف به. إنها امرأة تقول إننى سأذهب قبل أن تتحرك، ولاؤها بشدة للراحة والجدل، تبلغ من العمر 88 عامًا الآن، ونادرًا ما أخلد إلى الفراش بعدها أو أستيقظ أمامها. كان حظر تجولها عندما كانت تكبر عندما ظهرت ثقوبًا كبيرة بما يكفى فى قدمى جواربها الطويلة التى ظهرت حول كاحليها. لا أحد يغفر لنفسه أسرع مما تفعل، وبالتالى، فهى لا تحمل أى توتر، سألتها ذات مرة عما إذا كانت قد ذهبت إلى الفراش مع أى ندم. فأخبرتني: «يا بنى كل ليلة يحدث هذا، ولكننى أنساه فقط عندما أستيقظ.» ومن الواضح أن كلمتها المفضلة فى اللغة الإنجليزية هى «نعم».

عرض ماثيو ماكونهى تفاصيل كل شيء عن هدف حياته المتمثل فى إنجاب الأطفال إلى حبه لزوجته فى مذكراته، يكتب ماكونهى عن لقاء بعض أصدقاء والده عندما كان صبيًا صغيرًا، وأدرك أنه يريد أن يصبح أبًا يومًا ما.

قال: «كنت ألتقى ببعض أصدقائى الجدد، وأنظر إليهم وأصافحهم، وأقول لهم، سعدت بلقائك يا سيدى. فى ذهنى البالغ من العمر 8 سنوات، ما لاحظته فى ذلك الوقت، كان كل رجل قلت له سيدى – القاسم المشترك هو أنهم جميعًا آباء، وأتذكر أننى قلت هذا عندما نجحت فى الحياة، عندما أصبحت أباً.

وأضاف: «منذ ذلك اليوم، كان واضحًا جدًا بالنسبة لى الشيء الوحيد الذى كنت أعلم أننى أريده دائمًا هو ان اصبح أباً». ومن المعروف أن ماثيو لديه الآن ثلاثة

أطفال من زوجته كاميلا ألفيس ماكونهى، ليفى، 12 عامًا، فيدا، 10 أعوام، وليفينجستون، 7 أعوام.

كتب ماكونهى أيضًا عن والده فى مذكراته وحياته المنزلية التى نشأ فيها: «لقد غرس القيم فى نفسى وفى شقيقيّ، القيم التى أعرف أننى لم اكن سأجلس هنا، لو لم يكن أبى قد عمل على غرسها».

ويقول عن زوجته كاميلا ألفيس: «كل شيء جميل دار فى ذهنى عندما رأيتها وعرفت على الفور أنها ستكون شيئًا مميزًا بالنسبة لى، وعندما وقعنا فى الحب حقًا، عرفت أن هذه هى المرأة التى أريد قضاء بقية حياتى معها».

ويكمل ماثيو: منذ أن تعلمت الكتابة، كنت أحتفظ بدفتر يوميات، أكتب أى شيء أثارنى وأوقفنى، جعلنى أضحك، جعلنى أبكى، جعلنى أتساءل، أو إبقانى مستيقظًا فى الليل، هذه هى المشاهد والنظرات، والوسائل والنجاح والفشل والقصص والأشخاص والأماكن والقصائد والصلوات والوصفات والعديد من الأفكار.5 7(2)

لقد لاحظت العديد من الأضواء الحمراء والصفراء التى كانت لدى فى حياتى من قبل، والتى تحولت إلى اللون الأخضر مع مرور الوقت، رأيت أشياء مأساوية قاسية وفاة أحد أفراد أسرتى، إنه ضوء أحمر- بالنسبة لى، وكان رحيل والدى بمثابة ضوء أحمر كبير – ولكن بعد ذلك لاحظت عندما نظرت فى اوراقى إلى أى مدى الأشياء التى علمنى إياها أبقتنى على قيد الحياة، من خلال ما تعلمته منه، من الرجل الذى أحاول أن أكونه يوميًا.

تتوالى التجارب فى حياة ماثيو والتى أثرت فيه من طلاق والدا ماكونهى مرتين وتزوجا ثلاث مرات من بعضهما البعض. كسر والده إصبع والدته أربع مرات.

يتذكر ماثيو عشاء ليلة الأربعاء، عندما طلب والده المزيد من البطاطس، فوصفته والدته بأنه سمين. أبوه قلب الطاولة، فكسرت والدته أنفه بالتليفون أثناء الاتصال برقم 911، وسحبت والدته سكين 12 بوصة. والده أخذ زجاجة كاتشب كبيرة، يدوران حول بعضهما البعض، يقذفها بالكاتشب، ويتفادى سكينها، وتلتقى نظراتهم.. ويكتب ماثيو: «أمى تزيل الكاتشب من عينيها المبللتين، أبى يقف هناك، يترك الدم يسيل من أنفه إلى صدره.. سقطوا على ركبهم، ثم إلى أرضية المطبخ المشمع المكسوة بالدماء، وتعانقا حيث انتصر الحب، وتحول الضوء الأحمر إلى اللون الأخضر. هذه هى الطريقة التى كان يتواصل بها والداى».

وتتوالى الحكايات ماثيو حيث كان يعانى من حب الشباب لمدة عامين، بسبب مستحضر تجميل يُدعى «Oil of Mink» كانت والدته تبيعه من خلال الطرق على البيوت، ثم يسرد قصته أثناء الدراسة عندما سافر الى استراليا، وأخبرته عائلته المضيفة فى استراليا أنهم يعيشون فى الجنة، بالقرب من الشاطئ، فى ضواحى سيدني. ثم اتضح أنها مدينة ريفية ذات شارع واحد يقل عدد سكانها عن 2000 شخص، بل إن عائلته المضيفة غريبة الأطوار للغاية، ويتذكر أنه فى المدرسة سعى للانضباط، وأصبح نباتيًا، يأكل الخس مع الكاتشب لتناول العشاء كل ليلة، ويمارس الامتناع عن تناول الطعام. انخفض وزنه، ولم يترك المدرسة فحسب، بل بدأ وظيفته السادسة، وهو فى حالة حرب نشطة مع أسرته المضيفة. مواساته الوحيدة هى ألبوم U2

Rattle and Hum والشعر. يقول عن تلك الفترة: «كنت فى حوض الاستحمام كل ليلة قبل غروب الشمس أذهب إلى اللورد بايرون».

بالعودة إلى تكساس، وفى الكلية، بدأ ماكونهى تساوره الشكوك حول خططه لدراسة القانون، وعزز أفكاره عندما عثر على كتاب المساعدة الذاتية، أعظم بائع فى العالم، فى منزل أحد الأصدقاء.

الكتاب تناول كيف أصبح «عبدًا» للانضباط الذاتى – المقصود أن يُقرأ ثلاث مرات يوميًا لمدة 30 يومًا – يستوعب ماكونهى ما يقرأه تمامًا. بعد ذلك بوقت قصير، بدأ دراسة السينما، والتقى بمخرج اختيار الممثلين دون فيليبس، الذى اختاره لجزء صغير فى فيلم يسمى Dazed and Confused. الكلمات الأولى التى قالها ماكونهى فى الفيلم هي: «حسنًا، حسنًا، حسنًا».

فى عام 1996، جعل فيلم A Time to Kill ماكونهى مشهورًا بين عشية وضحاها. الصحافة تنسب إليه الفضل فى نجاح الأفلام. بل إنهم يقولون إنه ينقذ السينما.. وعلق ماثيو على ذلك: «الجحيم، لم أكن أعرف أنهم بحاجة للإنقاذ، وإذا فعلوا ذلك، لم أكن متأكدًا من أننى كنت أو أردت أن أكون الشخص الذى ينقذهم».

فى عام 2000، بعد سنوات قليلة من نجاحه الأخير، قبل ماكونهى عرضًا سخيًا للنجومية فى The Wedding Planner وذهب إلى فندق شاتو مارمونت الأسطورى فى هوليوود. يستحم فى النهار، «نادرًا ما يكون وحيدًا»، ويطبخ شرائح اللحم فى الثالثة صباحًا.

لكن بعد 18 شهرًا من المتعة، الخمر، النساء، بدأت الشراهة فى النحافة. ويجد نفسه يشكك فى وجود الله. أزمة وجودية؟ أسماها «تحديًا وجوديًا». حلق رأسه لإعادة نموه أكثر سمكًا، واستعمل دورة مدتها سنتان من منتج يسمى Regenix مرتين يوميًا.

كرجل رومانسى فى هوليوود، لم ينزعج ماكونهى فى البداية من حقيقة أنه شخص بالغ الأهمية. يقول عن تلك الفترة«لقد استمتعت بصنع أفلام كوميدية رومانسية، وشيكات استأجرت بها المنازل على الشواطئ التى ركضت عليها بلا قميص».

فى يوليو 2005، التقى بزوجته واحتضن فكرة الحياة الأسرية، وقرر لا مزيد من الكوميديا ​​الرومانسية. حصل على عروض بقيمة 5 ملايين دولار و8 ملايين دولار و14.5 مليون دولار مقابل عمل شهرين. ولكنه يرفضهم، واستمر ذلك ما يقرب من عامين، يرفض ما تريده منه هوليوود، وفى يوم من الأيام يتم اكتشافه مرة أخرى. وعلى الرغم من عدم اهتمام المخرجين والممولين، إلا أن ماكونهى يثابر على فيلمه Dallas Buyers Club ويفوز بجائزة الأوسكار عن ذلك، عُرض عليه دور مارتى هارت فى فيلم True Detective، وتمسك به من أجل Rustin Cohle، وحصل عليه. حقق ماكونهى أكثر مما كان فى أى وقت مضى. لقد قلب النص وقلب الميزان. إنهم يطلقون عليها اسم ماكونيونيس.

العقد الأول من القرن الحادى والعشرين، أصبح ماكونهى معروفًا بشكل كبير فى تمثيله لأدوار البطولة فى الكوميديا الرومانسية، من ضمنها فيلم منظم حفلات الزفاف عام 2001 وفيلم كيف تخسرين رجلًا فى 10 أيام عام 2003 وفيلم فشل الانطلاق عام 2006 وفيلم ذهب الأبله عام 2008 وفيلم أشباح صديقات الماضى عام 2009، جاعلًا إياه رمزًا للإغراء. بعد عامين من الاستراحة من تمثيل الأفلام، بدأ ماكونهى فى الظهور بأدوار أكثر درامية، كدوره فى فيلم الدراما القانونية محامى عائلة لينكن عام 2011. اشتهر أيضًا بأدوار ثانوية مثل فيلم بيرنى عام 2011 ومايك الساحر عام 2012 وذئب وول ستريت عام 2013 وأدوار البطولة فى فيلم القاتل جو عام 2011 وماد عام 2012.

صوّر ماكونهى دور شخصية رون وودروف، كراعى بقر مصاب بالإيدز فى فيلم السيرة الذاتية نادى دالاس للمشترين عام 2013، الذى حقق له ثناءً واسع النطاق والعديد من الجوائز وأوسمة الشرف، بما فى ذلك جائزة الأوسكار لأفضل ممثل. فى عام 2014، مثّل دور شخصية روست كوهل فى فيلم المحقق الفذ فى الموسم الأول من سلسلة مسلسلات إنثولوجيا الجريمة التى عُرضت على الشبكة التلفزيونية الأمريكية إتش بى أو، والذى رُشِّح بسببه لجائزة إيمى لأوقات الذروة (أو جائزة إيمى برايم تايم) لأفضل ممثل بارز فى المسلسلات الدرامية. كسبت أدواره التى لعبها فى الأفلام فى ذلك الوقت درجات متفاوتة من النجاح التجارى والنقدي، من ضمنها فيلم بين النجوم عام 2014 وبحر الأشجار عام 2015 وفيلم ولاية جونز الحرة عام 2016 وفيلم الذهب عام 2016 وفيلم برج الظلام عام 2017، إضافة لأعماله الصوتية فى فيلم كوبو، والسلسلتان عام 2016 وفيلم هواة الغناء عام 2017.




المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى