حوادث

ترك موقد التدفئة في الغرفة أنهى حياة أسرة

ترك موقد التدفئة في الغرفة أنهى حياة أسرة

ترك موقد التدفئة في الغرفة أنهى حياة أسرة في الشرقية  حيث نجد أن الاعتماد على موقد التدفئة في الوقت الحالي أصبح بشكل كبير، وذلك يعود على الفرد بالكثير من الأضرار؛ لأن قيام الفرد بإشعال موقد التدفئة وتركه وقتًا طويلًا يؤدي إلى نقص الأكسجين في المكان.

موقد التدفئة أدى إلى اختناق الزوج وزوجته وإصابة ابنتهما بحالة خطيرة نتيجة للاختناق، وقد أوضحت التحريات أن الموقد هو السبب في الاختناق والوفاة.

ترك موقد التدفئة في الغرفة أنهى حياة أسرة

التحريات الأولى بشأن واقعة وفاة الأسرة في الشرقية

أوضحت التحريات الأولى الخاصة بشأن واقعة وفاة الأسرة أن هذه الأسرة قد عمدت إلى تشغيل الموقد للتدفئة وقتًا طويلًا مما تسبب في الاختناق والوفاة، وهذه الأسرة مكونة من الزوج والزوجة وابنتهما، والزوج كان يدعى حسن شحاتة دسوقي البالغ من العمر 66 سنة، والزوجة منال محمد أحمد البالغة من العمر 45 سنة، وكان الزوج يعمل عامل زراعي، بينما الزوجة لا تعمل فهي ربة منزل، والابنة تدعى رانيا ويصل عمرها إلى 15 سنة.

إخطار النيابة العامة بوجود أسرة تعرضت للوفاة في الشرقية

كانت هذه الأسرة تقيم في دائرة مركز الحسينية في الشرقية، وقد تم تشغيل التدفئة طوال الليل في الغرفة مما أدى إلى اختناقهم، وقد تم إخطار النيابة العامة برئاسة رئيس النيابة وهو محمد جاد، وإشراف المحامي العام لنيابات الشرقية، والمستشار حلمي عطا الله.

اللواء إبراهيم عبد الغفار تلقى الإخطار من اللواء عمرو رؤوف يوضح فيه أن مستشفى الحسينية المركزي قد وصلت إليه حالة اختناق لأسرة كامل إثر استخدامها موقد التدفئة.

أضرار استخدام موقد التدفئة

العديد من الأضرار للأشخاص نتيجة اعتمادهم على موقد التدفئة، حيث نجد أن هذا الموقد يؤدي إلى الاختناق بسبب نقص الأكسجين، كما أن هذه المدفأة لها العديد من الأضرار حيث أنها قد تسبب الاشتعال في حالة سقوطها على قطعة قماش أو على أي مادة أخرى، ويجب عدم استخدام الدفاية الكهربائية قريبًا من أحواض الغسيل ولا من المياه، وأيضًا يفضل عدم استخدام وصلة التمديد؛ لأن القدرة الكهربائية إذا كانت أقل فسوف تؤدي للاشتعال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى