اقتصاد وبورصة

تباين أسعار الدولار أمام الجنيه بالبنوك اليوم الأحد

تباينت أسعار الدولار الأمريكي، أمام الجنيه المصري، في بعض البنوك العاملة في الأسواق المحلية، مع بداية تعاملات اليوم الاحد 10 يناير 2021، مسجلاً استقرارا فى البنك المركزى المصرى عند 15.63 جنيه للشراء، و15.73 جنيه للبيع، كما سجل ارتفاعا بمقدار قرش في بنكى عودة والأسكندرية .

 

اقرأ أيضََا

«المالية»: توثيق «ذاكرة مصر» بإنجازات الرئيس السيسي

 

 انخفض سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري، بقيمة بلغت قرشين في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة، بينما انخفضت بقيمة تراوحت بين 4 قروش و5 قروش بالبنك المركزي المصري.

 

وسجل سعر الدولار الأمريكي، نحو 15.63 جنيه للشراء، 15.73 جنيه للبيع، في بنوك الأهلي المصري، ومصر، والقاهرة.

 

بينما بلغ السعر الرسمي المعلن من البنك المركزي

المصري، للدولار نحو 15.61 جنيه للشراء، 15.75 جنيه للبيع، فيما بلغ متوسط سعر البيع نحو 15.63 جنيه للشراء، 15.73 جنيه.

 

واستطاع الجنيه المصري، خلال عام 2020 الحفاظ على قوته التي استعادها خلال الأعوام الماضية، رغم أزمة جائحة فيروس كورونا، التي عصفت بالعديد من العملات على مستوى العالم وخاصة عملات الأسواق الناشئة.

 

ونجحت الإجراءات والقرارات الاستباقية التي اتخذها البنك المركزي المصري، بالتعاون مع الحكومة، في الحفاظ على استقرار العملة المصرية، نتيجة عدة عوامل.

 

ورغم التحديات العالمية والمحلية الناتجة عن أزمة جائحة كورونا، سجل الجنيه المصري، أقوى أداء

بين عملات الأسواق الناشئة خلال عام 2020 أمام العملة الأمريكية “الدولار”، وفقًا لتقارير مؤسسات عالمية ومحلية.

 

وأشاد صندوق النقد الدولي، بالسياسة النقدية التي ينفذها البنك المركزي المصري، والتي تتسم بطابع تیسیري ملائم، مشيرًا إلى ارتفاع سعر صرف الجنيه المصري بدرجة محدودة في أعقاب ارتفاع تدفقات رؤوس الأموال الداخلة، مؤكدًا أن استمرار مرونة سعر الصرف یساعد على استیعاب الصدمات الخارجیة، ولا یزال النظام المصرفي المصري یتمتع بالسیولة والربحیة والرسملة الجیدة.

 

وارتفع الجنيه المصري، أمام الدولار الأمريكي، خلال عام 2020 بنسبة بلغت 2.25%، بينما خسرت عملات الأسواق الناشئة الأخرى ما يتراوح بين 2% و30% أمام العملة الأمريكية.

 

وانخفض سعر الدولار الأمريكي بقيمة تراوحت بين 29 قرشًا و32 قرشًا أمام الجنيه خلال عام 2020، نتيجة لزيادة التدفقات الدولارية من الصناديق الدولية من خلال الاستثمار في أذون وسندات الخزانة المصرية، بجانب تراجع حجم الواردات المصرية.

 




رابط المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى