بمناسبة عيد الأضحى..تعرف علي أهم مميزات الاحتفال في الصعيد

لقد أتي عيد الأضحى بخيره وزادة وبركاتة وبهجته التي لا توصف ، علي الرغم من حلوله لثاني عام علي التوالي بهذه الفترة الاستثنائية التي لم ولن تحدث من قبل بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد ، وعلي الرغم من ذلك إلا أن أهالي مصر جميعاً لديهم الكثير من العادات والتقاليد التي لا يتركونها لأي سبب .

عادات وأعراف الصعيد في الاحتفال بالعيد

فالعادات والتقاليد والأعراف التي يتعامل بها الشعب المصري خاصة أهالي الصعيد في غالبها موروثه لذلك لا يتكاسلون عن اداتها وفعلها ، فمنها الحديث وهذه تتناسب مع العصر فمن الممكن أن تكون قرارات الوزارات والجهات الحكومية الأخيرة من الإجراءات الاحترازية ستحول من تطبيقه .

ففي الصعيد المصري يحرص جميع الأهالي علي أداء العادات والتقاليد الموروثة عن الأجداد من بعد صلاة العيد مباشرة عن طريق التجمع في ديوان العائلة أو بيت العائلة ينتظرون الجزار .

لكي يقوموا بالاحتفال اولاً بعيد الأضحى ، ثم ثانياً بالاضحية وذبحها ومشاهدة النحر وسيلان الدماء وفرحه الأطفال وسعادة اللمه الحلوه ، وتقربا إلي الله أيضا بأداء فريضه الأضحية للقادرين ، وهذا يتم غالباً في الشارع أمام المنزل أو داخل المنزل المناسب لهذا ، فهذه عادة سيئة عند أهالى الصعيد لأنها تتسبب في تلوث الشوارع والطرقات ولكنهم يسارعون بعدها إلى تنظيف الشوارع من الدماء وجميع المخالفات للحفاظ على نظافة الشوارع ، ولكن يذهب القليل منهم الي السلخانة أو المجازر والجمعيات الخيرية للذبح ، ثم بعد ذلك يتجمعون مع بعضهم البعض لواجبة الغذاء من الأضحية فمن عاداتهم الموروثة أنهم يعتبرون أن يوم العيد هو أهم الايام لصلة الرحم والتعاطف والتواد فيما بينهم .

نحر الذبائح في الشوارع وتنظيف الشوارع من الدماء

ثم نأتي اخيراً الي طقوس الشباب والأطفال ، فهولاء لهم أساليب مختلفة وطرق إحتفال مختلفة عن غيرهم ، فيتنزهون النزهات الخلوية والنيلية والحدائق العامة ، فيذهبون للنيل لكي يلهون ويتفسحون من خلال الركوب في المراكب الشراعية التى تتجمع بها جميع أفراد الأسرة للترفيه والتسلية ، ويكون معهم اصدقائهم ، وياخذون معهم ماكلهم ومشربهم لينتقلون المرسي الآخر عبر المراكب ثم يكملون يومهم ونزهاتهم الخلوية في ركوب الخيل والدراجات النارية وركوب الحنطور والذهاب للمقاهى والكافيهات فينتهي نصف اليوم ويحل الظهر ليذهبوا لتناول الغداء مع أسرتهم وعائلتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى