أخبار عالمية

“بطرف صناعي .. أم أمريكية تحطم الرقم القياسي في الجري لمسافة 100 ميل في أقل من يوم”

أم أمريكية تحطم الرقم القياسي في الجري لمسافة 100 ميل في أقل من يوم”

توجت امرأة من نيويورك بأول لقب ضمن فئة خاصة أطلقتها موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأسرع محاولة ركض على جهاز المشي لمسافة 100 ميل.

‏قطعت آمي بالميرو، التي بُترت ساقها اليسرى من أسفل الركبة بعد تعرضها لحادث حركة بدراجة نارية عام 1994، مسافة الـ100 ميل على آلة التريدميل، في 21 ساعة و43 دقيقة و29 ثانية.

‏تمكنت آمي التي تستخدم طرفاً صناعياً، من التغلب على الهدف الذي وضعته غينيس، إذ حددت الموسوعة شرط قطع المسافة في أقل من 22 ساعة، لإطلاق فئة رقم قياسي عالمي خاصة بالركض على الجهاز الآلي للإناث، لمن يعشن بساق واحدة.

‏قالت حاملة الرقم القياسي الجديد لموقع غينيس: «في طفولتي كانت أمامي الكثير من الخيارات، منها أن أعمل في فريق إطفاء أو في خدمة الشرطة أو الجيش، وأن أصبح بطلة أولمبية وأيضاً أن أحقق رقماً قياسياً في غينيس».

‏أضافت: «بعد الحادثة ضاعت الكثير من الخيارات، لكن بقي أقوى جزء في جسد الإنسان، وهو عقلي، وهو الذي قادني اليوم لموسوعة غينيس للأرقام العالمية».

‏أشارت آمي إلى استخدامها عدداً من الأطراف الصناعية عند تنفيذ المحاولة القياسية لضمان راحتها أثناء الركض. وكان أحد محكمي الموسوعة العالمية حاضراً لتسليم السيدة الطموحة شهادة الرقم القياسي بعد انتهاء المحاولة الناجحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى