المقاولون: نتحدى كورونا والشائعات ولا توجد نهاية لطموحنا

[ad_1]


أعرب المهندس محمد عادل فتحي عضو مجلس إدارة المقاولون العرب والمشرف على قطاع الكرة، عن استياءه من الشائعات التى تلاحق المقاولون بشكل مستمر فى الفترة الأخيرة، وقال عادل فى تصريحات خاصة: البعض ما زال يتحدث عن صفقة طاهر محمد طاهر حتى الآن، بعد التشكيك فى إمكانيات اللاعب باتوا يلقون اللوم على المقاولون بأن النادى تسرع في بيعه للأهلى.


واصل: طاهر الآن أصبح لاعباً فى الأهلى والمدرب يثق فيه، والفرق الكبيرة لا تقف على لاعب، ومازالت الشائعات تلاحق لاعبى الفريق أيضاً بسبب العروض التى يتحدث عنها البعض وهو ما يشتت لاعبى الفريق، ونطالب بوقف هذا الشائعات، لأنها تؤثر سلباً علينا.


استكمل: لاعبينا محترفين ولديهم قدرة على الفصل بين الشائعات للتركيز مع الفريق فى الفترة المقبلة، وطموحاتنا بلا نهاية، والخروج من الكونفدرالية خفزنا لاستعادة مكاننا الطبيعى بالدورى وهو ما نسعى لتحقيقه فى الفترة المقبلة.


اختتم: نخوض أكثر من تحدى فى اتجاهات مختلفة، وأبرزها مع وباء كورونا الذى حرمنا من اكتمال صفوف الفريق لعدد من المباريات وأثر علينا سلباً ونتمنى عودة المتعافين سريعاً لدعم صفوف الفريق.


ويستدرج المقاولون العرب نظيره سيراميكا فى الخامسة مساء اليوم، الثلاثاء، باستاد عثمان أحمد عثمان بالجبل الأخضر في اللقاء المؤجل من الجولة الثالثة للدوري الممتاز في مواجهة صعبة يدخلها ذئاب الجبل بمعنويات منخفضة بعد وداع بطولة الكونفدرالية بالخسارة أمام النجم الساحلى بهدفين مقابل هدف، وشهد آخر ظهور للمقاولون فى الدوري فوزاً على البنك الأهلى بهدفين مقابل هدف في الجولة الخامسة بعد تأجيل مباراته بالجولة السادسة مع الاسماعيلى، بينما خسر سيراميكا من الاهلى بهدفين دون رد في آخر ظهور له بالدوري بالجولة الماضية.


ويحتل المقاولون العرب المركز السابع عشر بجدول ترتيب الدوري برصيد 3 نقاط بعد أن لعب 4 مباريات فاز في لقاء وخسر ثلاث مباريات وسجل لاعبوه ثلاثة أهداف وتلقت شباكه خمسة، ومازالت لديه مباراة مؤجلة بخلاف لقاء اليوم، فيما يحتل سيراميكا المركز الثامن برصيد 7 نقاط بعد أن لعب 5 مباريات فاز في 2 وتعادل في مباراة وخسر مباراتين وسجل لاعبوه 5 أهداف وتلقت شباكه 4 أهداف .


 

[ad_2]

بوابة الاقباط نيوز – المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى