اخبار الاقباط

الكنيسة المارونية تتحدث عن شرب دماء المسيح

كتبت ماريان عزيز

احتفلت الكنيسة المارونية برئاسة الأنبا جورج شيحان، بحلول السبت من الأسبوع السابع بعد عيد الصليب.

و اكتفت الكنيسة في احتفالات اليوم بالقداس الإلهي الذي يُقرأ خلاله العديد من القراءات الكنسية مثل رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس، إنجيل القدّيس متّى.

بينما تقتبس العظة الاحتفالية من العظة الثالثة عن نشيد الإنشاد للقدّيس غريغوريوس النيصيّ الذي عاش في الفترة (نحو 335 – 395)، وهو راهب وأسقف.

تقول العظة: “حَبيبتي عُنْقُودُ حِنَّاءَ في كُروم عَينَ جًدْيَ”.. هذا العنقود الإلهي تُغطّيه الزهور قبل الآلام ويسكب خمره في وقت الآلام… لا يظهر العنقود على الكرمة تحت الشكل ذاته، فهو يتغيّر مع الوقت: يُزهر، يثمر، يكتمل وعند نضوجه التام يتحوّل إلى نبيذ. الكرمة تعِدُنا إذًا من خلال ثمرها: فهو لم ينضج بما فيه الكفاية ليُعصر نبيذًا، لكنّه ينتظر ملء الزمان. غير أنّه قادرٌ على إسعادنا؛ فقبل أن نتذوّق طعمه، يُسحرنا برائحته بانتظار الثمار المُقبِلة، ويجذب حواس الروح بعطور الرجاء. ذلك أنّ الإيمان الراسخ بالنعمة المرجوّة يُصبح فرحًا للّذين ينتظرون بثبات. هذا هو حال العنب الّذي يعِد بالنبيذ قبل أن يتحوّل إليه: فهو عندما يُزهر- فزهره يمثّل الرجاء- يضمن لنا حلول النعمة فيما بعد.

تضيف:”من تناغمت إرادته مع إرادة الربّ لأنّه “بِشَريعَتِه يُتَمتِمُ نَهارَه ولَيلَه” يصبح “كالشَّجَرَةِ المَغْروسةِ على مَجاري المِياه تُؤْتي ثَمَرَها في أَوانِه ووَرَقُها لا يَذبُلُ أَبدًا”. لذلك، فإنّ كرمة العريس المتجذّرة في أرض “جَدْيَ” الخصبة، أي في أعماق النفس والّتي تستقي وتغتني بالتعاليم الإلهيّة، تُنتج هذا العنقود المُزهر والمُنتعش حيث تستطيع التأمّل بالبستاني الخاص بها وكرّامها الخاص. طوبى لهذه الأرض المزروعة الّذي يعكس ثمرها جمال العريس! لأنّ العريس هو النور الحقيقي، الحياة الحقيقيّة والعدالة الحقّة، وقيم عديدة أخرى. إذا توصّل أحد، من خلال أعماله، أن يشبه العريس، عندما ينظر إلى عنقود ضميره الخاص يجد العريس نفسه لأنّه يعكس نور الحقّ في حياة ساطعة لا عيب فيها. لذلك تقول الكرمة الخصبة هذه: “أفرخ الكرم وتَفتحَت زهورُه”. العريس نفسه هو العنقود الحقيقي المعلّق على الخشبة، فأضحى دمه شراب خلاص للّذين يغتبطون بخلاصهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى