اخبار الاقباط

الكنيسة الأرثوذكسية ترفض العنف ضد المرأة والتمييز في الميراث

كتبت ماريان عزيز

الأرثوذكسية ترفض العنف ضد المرأة

أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وثيقة حول موقفها من العنف ضد المرأة، أعلنت خلالها رفضها القاطع لكل أشكال العنف ضد المرأة، سواءً أكان جسديًّا أو لفظيًّا أو معنويًّا، وكذلك مناهضتها لأي ممارسات ضارة تؤدي إلى معاناة المرأة أو تنتقص من حقوقها أو كرامتها مثل ختان الإناث والزواج المبكر والزواج القسري والتحرش الجنسي وهتك العرض والاغتصاب وغيرها.

وأكدت الكنيسة في الوثيقة التي أطلقها البابا توا ضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، ونشرها المركز الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حق المرأة في حياة خالية من العنف، والمساواة في الكرامة والحقوق بين كل البشر إذ الكل خليقة الله، والكل متساوون كما يؤكد الكتاب المقدس.

ونصت الوثيقة على: «تدعم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حق المرأة في حياة خالية من العنف، وترى أن جميع البشر هم خليقة الله، وجميعهم متساوون في الكرام، كما ساوت تعاليم الكتاب المقدس بين الرجل والمرأة، وترفض المسيحية تماما كل أشكال العنف ضد المرأة سواء كان هذا العنف جسديا أو لفظيا أو معنويا، كما تناهض الكنيسة أي ممارسات ضارة تؤدي أو يمكن أن تؤدي إلى معاناة للمرأة أو تنتقص شيئا من حقوقها وكرامتها كـ(ختان الإناث، والزواج المبكر، والزواج القسري، والحرمان من التعليم، والحرمان أو التمييز في الميراث، والتحرش الجنسي في الشارع والعمل وأماكن الدراسة وغيرها، وهتك العرض، والاغتصاب، والاستغلال الجنسي كزواج القاصرات والإتجار بالفتيات والنساء، والعنف المنزلي والأسري)، ومن هنا لا يجوز لأي رجل أن يمارس العنف ضد المرأة بأي شكل من الأشكال».

وأضافت الوثيقة: «ونظرا لانتشار مفاهيم وموروثات وعادات خاطئة خاصة في المجتمعات البسيطة والمهمشة والتي تشكل الأسباب الرئيسية وراء ممارسة العنف، وحيث إن رجال وعلماء الدين يتمتعون بمصداقية وتأثير قوي في المجتمع المصري فقد حرصت الكنيسة على تنمية قدرات رجال الدين للعمل على توعية المجتمع من أجل مناهضة كل أشكال العنف ضد المرأة، كما تقدم برامج متكاملة لرفع الوعي المجتمعي تشمل الشق الديني والقانوني والنفسي والاجتماعي والعديد من برامج التمكين الاقتصادي والاجتماعي للمرأة كأحد الدعائم التي تمكتها من التمتع بحقوقها المجتمعية وتوفير حياة كريمة لها ولأسرتها».

البابا تواضروس يستقبل الأنبا دوماديوس بالقاهرة

في سياق اخر ، استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بالمقر البابوي بالقاهرة اليوم الأحد، الأنبا دوماديوس أسقف ٦ أكتوبر وأوسيم.
وعقد قداسة البابا تواضروس الثاني اجتماعًا بالمقر البابوي بالقاهرة مع الآباء الأساقفة العموم المشرفين على القطاعات الرعوية بالقاهرة والإسكندرية ووكيلي البطريركيةبالقاهرة والإسكندرية.
وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الملفات الرعوية من أبرزها الترتيبات الخاصة بالمناسبات الكنسية خلال الفترة المقبلة بدءًا من جمعة ختام الصوم وحتى عيد القيامة المجيد، وكذلك الفترة التالية لها، في ظل القيود التي تفرضها الموجة الحالية لفيروس كورونا المستجد.
وتقرر السماح بالمشاركة الشعبية بالكنائس في هذه المناسبات بحد أقصى ٢٥ ٪ مع اتباع كافة الإجراءات الصحية الوقائية.
وشدد قداسة البابا على ضرورة متابعة الآباء الكهنة بكل الحرص لالتزام المتواجدين داخل الكنيسة بارتداء الكمامة بالشكل الصحيح والتباعد الاجتماعي، إلى جانب كافة الإجراءات الصحية الاحترازية حرصًا على سلامة أبنائه من الشعب القبطي وكذلك الشمامسة والكهنة.
كما طلب من الآباء الأساقفة ضرورة تنظيم عملية مشاركة الشعب لضمان حصول الجميع على فرصة المشاركة في الصلوات ولو لمرة واحدة ليتمتع كافة أبناء الكنيسة ببركات هذه الأيام المقدسة.
وأشار قداسة البابا إلى ضرورة بث الصلوات عبر شبكة الإنترنت والقنوات المسيحية ليتسنى لمن لن يتاح له الحضور إلى الكنيسة، متابعة الصلوات طوال هذه الأيام المقدسة، وطلب توصية الآباء الكهنة بكافة كنائس القاهرة والإسكندرية بالاستمرار في توعية الناس بكافة الوسائل بالحرص على اتباع كافة الإجراءات الصحية الوقائية في الكنيسة وفي كل مكان، حرصًا على صحتهم وسلامتهم.
كما اتفق المجتمعون على أن تقام صلوات الجنازات في كنائس المدافن أو في فناء الكنيسة على أن يصليها كاهن واحد وشماس واحد إلى جانب أسرة المتوفى.
وبالنسبة لصلوات الأكاليل تم السماح بتواجد فرد واحد في كل دكة، مع وجود كاهن واحد وشماس واحد.
وتقرر استمرار تعليق خدمة مدارس الأحد والاجتماعات والأنشطة والافتقاد وزيارة البيوت والمستشفيات، على أن يتابع الآباء الكهنة أحوال الأسر، ولا سيما المتألمين، من خلال التليفون ووسائل التواصل الاجتماعي.
وتحتفل الكنيسة القبطية اعتبارًا من يوم ٢٣ أبريل الجاري بعدة مناسبات كنسية كبرى، هي جمعة ختام الصوم وسبت لعازر وأحد الشعانين وأسبوع البصخة المقدسة والجمعة العظيمة وسبت الفرح وتختتم هذه المناسبات بعيد القيامة المجيد الذي يحل يوم الأحد ٢ مايو المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى