الكنائس السورية بمصر تحتفل بعيد القدّيسين يواكيم وحنة والدَي العذراء مريم .. التفاصيل

كتبت ماريان عزيز

تحتفل الكنيسة السريانية الشقيقة بمصر، برئاسة المُطران مار افرام أنطوان سمعان، المُدبر البطريركي للكنيسة السريانية بالقاهرة، بعيد القدّيسين يواكيم وحنة والدَي العذراء مريم .

والدة العذراء
قال القمص تادرس يعقوب ملطي، راعي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بحي اسبورتنج بمحافظة الاسكندرية، في كتاب “قاموس آباء الكنيسة وقديسيها مع بعض شخصيات كنسية”، إن القديسة حنة، والدة العذراء مريم كانت ابنة لماثان بن لاوي بن ملكي من نسل هارون الكاهن، واسم أمها مريم من سبط يهوذا.
وأضاف أنه كان لماثان هذا ثلاث بنات: الأولى مريم باسم والدتها وهي أم سالومي القابلة، والثانية صوفية أم أليصابات والدة القديس يوحنا المعمدان، والثالثة هي هذه القديسة حنة زوجة الصديِّق يواقيم من سبط يهوذا ووالدة السيدة العذراء مريم أم المسيح، وبذلك تكون السيدة العذراء وسالومي وأليصابات بنات خالات.
وتابع: “كنا لا نعلم عن هذه الصدِّيقة شيئًا يذكر إلا أن اختيارها لتكون أمًا للعذراء بالجسد لهو دليل على ما كان لها من الفضائل والتقوى التي ميزتها عن غيرها من النساء حتى نالت هذه النعمة العظيمة، إذ كانت عاقرًا كانت تتوسل إلى الله أن ينزع عنها هذا العار، فرزقها ابنة بركة لها ولكل البشر، هي العذراء مريم”.
واختتم: “إن اسمها حسب القرآن الكريم : “امرأة عمران”، وتعيد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية لها يوم 11 هاتور.

والد العذراء
قال الموقع الرسمي لكنيسة القديس تكلا هيمانوت الحبشي بحي الابراهيمية بمحافظة الإسكندرية، وهو موقع كنسي مُعتمد إن والد العذراء يواقيم سمي أيضا بوناخير وصادوق، وهو من نسل داود من سبط يهوذا وهو ابن يوثام بن لعازر بن اليود الذي يصعد في النسب إلى سليمان بن داود الذي وعده الله أن نسله يملك علي بني إسرائيل إلى الأبد.
وأضاف: “ذا الصديق كانت زوجته عاقرا وبمداومته معها علي السؤال والطلبة من الله رزقهما ثمرة صالحة حلوة أشبعت كل أهل العالم ونزعت من أفواههم مرارة العبودية ولهذا استحق أن يدعي جدًا للسيد المسيح من حيث التجسد العجيب الغريب”.
واختتم: “وبعد أن أقر الله عينيه بمولد السيدة وفرح قلبه قدم قربانه وزال عنه العار. وتنيح بسلام حيث كانت العذراء ابنة ثلاث سنين”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى