تقارير

القومي للبحوث الفلكية يكشف حقيقة علاقة زلزال أمس بزلزال 92

تحدث الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية حقيقة وجود صلة بين زلزال 12 أكتوبر 1992 الذي وقع في هذا اليوم والزلزال الذي وقع مساء أمس الثلاثاء الموافق 12 أكتوبر من عام 2021 مؤكدًا أنه لا توجد علاقة بين كلاهما واصفًا الزلزال الذي حدث يوم أمس في جزيرة كريت بالزلزال الكبير.

القومي للبحوث الفلكية يكشف حقيقة علاقة زلزال أمس بزلزال 92

وقعت الزلازل بقوة 6.4 ريختر وهي كبيرة وعمقها 25.7 كيلومتر موضحًا أن المنطقة التي وقع فيها الزلزال هي منطقة بها “نشاط زلزالي” مما يؤثر على المناطق المجاورة مثل القاهرة والمدن الساحلية التابعة لجمهورية مصر العربية مثل محافظة الإسكندرية محافظة مرسى مطروح والعلمين.

كما أضاف رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية أن سكان القاهرة والمدن الساحلية شعروا بالزلزال الذي حدث في جزيرة كريت وهذا لا يعني أن الزلزال به خطورة على مناطق من محافظات مصر حيث ان محافظة الجيزة تقع في منطقة بعيدة عن هذه المدن مما يمنع خطرها على الأرواح، مشيرًا إلى أن الزلزال له عواقبه

هذا وقد أكد جاد القاضي في حديث صحفى له بعد وقوع هذا الزلزال قال فيه مطمئنًا الشعب المصري وقال: “نعمل حالياً على رصد توابع الزلزال وهي أقل نسبياً من الزلزال الرئيسي.”

القومي للبحوث الفلكية
القومي للبحوث الفلكية

جاد القاضي يكشف عن حقيقة وجود تنبؤات بوقوع زلازل جديدة بالقرب من مصر

وأكد أنه لا يوجد ما يسمى بموسم الزلازل كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية ولا توجد أي تنبؤات تشير إلى مثل تلك الأمور موضحًا أن هناك أحزمة زلزالية وهي على حدود القارات ومناطق الاصطدام في المحيطين الهادئ والهندي مؤكدًا أنه من غير المتوقع دخول مصر في أحزمة الزلازل.

وأوضح أن هزة أرضية بقوة 2:5 على مقياس ريختر تسجل يوميًا ولا تؤثر على الأرواح، كما قال القاضي أنه يجب على جميع المواطنين عدم التسرع والذعر وقت الزلازل.

الجدير بالذكر أنه وقع زلزال جنوب جزيرة كريت على بعد 314 كم شمال مرسى مطروح بينما لم يرصد المعهد القومي للبحوث الفلكية أي خسائر في الأرواح والممتلكات وقد شعر بها سكان الإسكندرية وبعض مناطق القاهرة والمدن الساحلية.

اقرأ أيضًا: هيئة الأرصاد الجوية تكشف عن حالة طقس خريف 2021

كما يمكنك متابعة كل ما هو جديد عبر صفحتنا على الفيس بوك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى