اخبار الاقباط

المجلة الرسمية للكنيسة الأرثوذكسية تتحدث عن آلام العذراء مريم

كتبت ماريان عزيز

يحمل غلاف العدد الجديد من المجلة الرسمية للكنيسة “الكرازة”، والصادر هذا الأسبوع، أيقونة قبطية للتجلي، وذلك بمناسبة اقتراب الاحتفال بعيد التجلي المجيد يوم الخميس، الذي يوافق ١٩ أغسطس الجاري.
وجاءت افتتاحية العدد بقلم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، تحت عنوان “العذراء والآلام”، حيث أشار إلى أن الإيمان والآلام هما وجها عطية واحدة موهوبة لنا من نعمة المسيح يسوع، ويمثلان أحد المبادئ الأساسية التي تحكم وجودنا في الحياة كما جاء في (في ٢٩:١).
وأضاف قداسته: إن “هذه العطية هي علامة الصحة والسلامة في مسيرتنا الروحية نحو الملكوت”.
وأوضح أن “ما سبق ينطبق على حياة أمنا العذراء مريم فخر جنسنا فقد كانت الآلام رفقية إيمانها ووداعتها ففي بداية حياتها قدموها للهيكل، كأنها طفلة في ملجأ حيث تربت على صدقات الناس”.
وتابع: “عندما بلغت ١٢ سنة خُطبت لرجل فقير نجار متقدم عنها في العمر كثيرًا بلا أي مركز أو مكانة للعناية بها، ووجدت حُبلى وهي عذراء وهو ألم كافٍ لنوال اللعنة وربما القتل، لولا ظهور الملاك ليوسف النجار وطمأنته ثم سفرها للاكتتاب ثم تلد في مذود حيوانات غير ملائم لسكنى البشر ووسط طقس بارد ، وجاءت عقبها خطوة الهروب إلى مصر في قسوة الشتاء وعبر طريق غير آمن لتبتعد عن الطريق الرسمي المليء بجنود الملك”.
واختتم مقاله بأن “أمنا العذراء عاشت حياتها في إيمان وآلام باتضاع ورضا متذكرة أبطال الإيمان والآلام في الكتاب المقدس”.
كما يحتوى العدد على نص رسالة قداسة البابا تواضروس الثاني إلى الشعب اللبنانى في ذكرى مرور سنة على انفجار مرفأ بيروت في ٤ أغسطس ٢٠٢٠، والتي حملت عنوان “اختلفوا كما شئتم لكن أمام مصلحة الوطن العليا كونوا واحدًا”، وجاءت باللغتين العربية والإنجليزية.
أما عن المقالات فتأمل الأنبا باخوميوس في “حياة نعمان السرياني” في مقاله الذي حمل ذات الاسم.
بينما تناول الأنبا سرابيون “الأبعاد الرعوية لموت المخ” بمقاله تحت نفس المسمى.
من جهة أخرى تحدث نيافة الأنبا موسى حول احتياج الإنسان إلى الارتواء والشبع في مقاله بعنوان “حاجتنا إلى الخلود والأبدية”.
وعن مبادئ التكريس الثلاثة في حياة أمنا العذراء مريم كتب الأنبا تكلا مقاله تحت عنوان “العذراء والتكريس”.
وفي سياق متصل، تأمل الأنبا رافائيل عن تقديم العذراء مريم ذبيحة عن تطهيرها في اليوم الأربعين لولادتها الطاهرة لمخلص العالم بمقاله بعنوان “العذراء وذبيحة التطهير”.
هذا بالإضافة إلى العديد من المقالات والموضوعات الهامة والهادفة لكوكبة من الآباء الكهنة والخدام المتخصصين.
يذكر أن مجلة الكرازة مجلة نصف شهرية تصدر عن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى