تقارير

الرى: تجفيف نصف المجرى المائى بفرع دمياط لتأهيل الجزء الواقع خلف قناطر زفتى

[ad_1]


يشهد نهر النيل فرع دمياط واحدا من أبرز الأحداث التي تجري حاليا يتمثل في تجفيف مايزيد على نصف المجري المائي للفرع وذلك لصيانة وتأهيل النصف الآخر خلف قناطر زفتي والذي يأتي ضمن أعمال المرحلة الثانية لتدعيم قناطر زفتى، وأكد المهندس أشرف حبيش رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى، أن عملية تدعيم وتأهيل 25 فتحة بالبر الايمن لقناطر زفتى على نهر النيل فرع دمياط  وتدعيم هويس وقنطرة فم المنصوريه وقنطرة عمر بك  تعد واحدة من كبريات المشاريع التي يشرف قطاع الخزانات علي تنفيذها بقيمة 28 مليون جنيه.

وأشارت الإدارة المركزية لمشروعات الخزانات والقناطر الكبرى، إلى أن نسبة التنفيذ الفعلية تبلغ  56% متخطية النسبة المقررة 32% وأن موعد انتهاء العملية مايو 2022، وذلك فى إطار سعيها لمواجهه التحديات المائية وخصوصا نُدرة المياه والعمل على تحفيف الاستفادة القصوى من الموارد المائية المتاحة  .

و تقع قناطر زفتي الحالية على النيل فرع دمياط على بعد  1046 كم خلف خزان أسوان، وتتحكم فى رفع مناسيب مياه النيل بفرع دمياط أمام القناطر وتغذية ترع (المنصورية والعباسي وعمر بك ودهتوره) وذلك لرى حوالى مليون فدان .

و تم بناء قناطر زفتي الحالية خلال الفترة من سنة (1901 ــ 1903) وتم إنشاء هدار خلف القناطر سنة 1925  لزيادة تحميل القنطرة للعمل على استيعابها الزيادة في فرق التوازن العامل على القنطرة لتغذية الترع أمامها وتم عمل تعديلات على القناطر خلال الفترة من سنة (1952 – 1954) بهدف زيادة مناسيب الأمام و زيادة التصرفات وتقوية المنشأ لتحمل الظروف الجديدة للأحمال والضغوط المائية وأحمال المرور فوق القنطرة.

وقال رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى إنه يتم تنفيذ منظومة أمنية متكاملة تشمل بناء أسوار اليكترونية وتركيب كاميرات مراقبة ونظم تحكم مطورة للقناطر الكبرى، نظرا لاهميتها الاستراتيجية.

وأوضح حبيش أنه تم إنشاء المنظومة الأمنية المتكاملة لتأمين سد ومفيض ودمياط بتكلفة تقديرية حوالى 32 مليون جنيه كما يجرى تنفيذ مشروع تحديث أنظمة وأجهزة التحكم والمراقبة لمفيض إسنا الجديدة – مرحلة أولى – بتكلفة حوالى 100 مليون جنيه.

وأشار حبيش إلى أن القطاع مسئول عن إدارة وتشغيل وصيانة وإحلال وتجديد  78 قنطرة علي نهر النيل وفروعه والرياحات والترع الرئيسية، وتمثل تلك القناطر أهمية كبرى لمنظومة الموارد المائية والري حيث تعد بمثابة وسيلة التحكم في التصرفات المائية الأمر الذى يضمن الاستفادة من المياة ووصولها لمناطق الاحتياج الفعلية كما تشمل القناطر الكبرى أهوسة ملاحية حديثة ومحطات توليد كهرباء نظيفة الأمر الذى يشير إلى كونها إحدى المنشآت الاسترايجية الهامة و التى توفر استفادة مثلى من المياة كمورد هام بكل المجالات وتبلغ تكلفة أعمال الصيانة الدورية سنويا للقناطر الكبرى التابعة للقطاع حوالي 40 مليون جنيه.

 

[ad_2]

رابط المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى