حوادث

الحكم على قاتل صيدلي في الشرقية

الحكم على قاتل صيدلي في الشرقية

الحكم على قاتل صيدلي في الشرقية بالإعدام عقب قيامه بقتل الصيدلي بدون وجه حق، والسبب في إقباله على القيام بهذا الفعل أن الصيدلي قد رفض إعطائه حبوب مخدرة.

قيام المتهم بهذا الفعل الشنيع يوضح أنه لا ينتمي لأي دين، وأنه لا يحمل قلبًا يساعده في القيام بعمل الخير بدلًا من هذا الشر الذي قام به، فبفعلته هذه تسبب في تيتم الأطفال، وأرملة الزوجة، وليس له أي حق فيما فعل.

الحكم على قاتل صيدلي في الشرقية

مقتل الدكتور الصيدلي

قيام المتهم بقتل الدكتور الصيدلي محمود كامل منذ عشر شهور، وقتل هذا الصيدلي عن عمر يناهز 43 سنة، وقد كان طبيبًا صالحًا ومميزًا بشهادة الجميع، وعندما رفض إعطاء الحبوب المخدرة لهذا الشاب البلطجي المتهور قام بقتله، وذلك في منطقة الحسينية التي تقع في مدينة الزقازيق.

دموع السعادة لدى أسرة المجني عليه

انتشرت حالة من السعادة في أسرة المجني عليه؛ لأن القاضي قد حكم على المتهم بالإعدام شنقًا، وذلك أعاد الثقة في نفوس أبناء الصيدلي؛ لاتخاذ القانون مجراه، وعدم ترك المجرم يفلت بفعلته بل تمت معاقبته على ما بدر منه.

الإعدام للمتهم جاء وفقًا لنص المادة 230 و 231

حيث أن هاتين المادتين توضح أن عقاب المتهم الذي يقوم بالقتل العمد مع سبق الإصرار تكون الإعدام شنقًا؛ لفعلته الشنيعة، وتعود أحداث القضية التي تم الحكم على المتهم فيها بالإعدام إلى يوم 11 من شهر مارس السابق، وقد حدث في هذه الحادثة قيام المتهم بطعن المجني عليه بعدة طعنات في البطن والصدر وأسفر عن ذلك إصابته بحالة حرجة، وتم نقله إلى وحدة العناية المركزة في المستشفى وانتهت حياته في خلال يومين.

المتهم يسمى إبراهيم وهو يبلغ من العمر 30 سنة، ويعمل بائع ملابس، وقد جاء إلى الصيدلية للحصول على أقراص مخدرة تسمى أقراص التامول، وعندما رفض الطبيب أن يعطيه إياها قام بطعنه عدة طعنات تصل إلى 21 طعنة، ومن هذه الطعنات سبع طعنات نافذة، وقد تم ضبط وإحضار هذا المتهم والسلاح الذي قام بالقتل بواسطته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى