أخبار عالمية

الجمهوريون يرفضون تجنيد المتحولين جنسيا.. استطلاع أمريكى يكشف التفاصيل

[ad_1]


 


 


كشف استطلاع رأي أمريكي معارضة غالبية المنتمين للحزب الجمهوري لقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن برفع الحظر الذي كان مفروض علي تجنيد المتحولين جنسياً، بحسب تقرير نشره موقع نيوزويك.


وأطلق الاستطلاع في 26 يناير بسؤال “هل تؤيد أم تعارض السماح للأشخاص المتحولين جنسياً بالخدمة في الجيش ، على افتراض أنهم يستوفون جميع المتطلبات؟”، وبشكل عام ، قال 63 % إنهم يؤيدون ذلك و 45 % يؤيدون الأمر بقوة و 18 % إلى حد ما.


 


ومع ذلك ، كان الجمهوريون أقل احتمالا لدعم ذلك، حيث قال أكثر من نصفهم إنهم يعارضون القرار، ووفقا للتقرير فإن 39% عارضوا الامر بشدة  و14% يعارضوا “الى حد ما”، ومن ضمن مجموع الجمهوريين في الاستطلاع قال الثلث فقط انهم يؤيدوا القرار.


 


على الجانب الاخر دعم 84% من الديموقراطيين قرار بايدن بالسماح للأشخاص المتحولين جنسيا بالانضمام الى صفوف الجيش، حيث قال 66% “تأييدا قويا” كما قال 18% انهم مؤيديين “الى حد ما”


 


وفي نفس السياق الغى الرئيس الأمريكي جو بايدن الحظر الذي فرضه الرئيس السابق دونالد على تجنيد المتحولين جنسيا، في عام 2017 ، قال ترامب في تغريدة على تويتر إن الجيش “يجب أن يركز على نصر حاسم وساحق ولا يمكن تحميله عبء التكاليف الطبية الهائلة والاضطراب الذي قد يترتب على المتحولين جنسيًا في الجيش”.


 


وقال بايدن ، وهو يوقع على أمر بعكس معايير الخدمة التي أقرها ترامب ، وهو أحد الإجراءات العديدة التي اتخذها الرئيس لعكس تلك التي اتخذها سلفه: “ما أفعله هو تمكين جميع الأمريكيين المؤهلين من خدمة بلادهم بالزي العسكري ، و إن استعادة الوضع بشكل أساسي كما كان من قبل ، مع الأفراد المتحولين جنسياً ، إذا كانوا مؤهلين بكل طريقة أخرى ، يمكن أن يخدموا حكومتهم في جيش الولايات المتحدة “، ونص الأمر التنفيذي على ما يلي: “أنا مقتنع كقائد عام للقوات المسلحة أن الهوية الجنسية لا ينبغي أن تكون عائقا للخدمة العسكرية”.


 


ألغى هذا الأمر مذكرة ترامب لعام 2018 التي نصت على أن “الأشخاص المتحولين جنسيًا الذين لديهم تاريخ أو تشخيص بخلل في نوع الجنس – الأفراد الذين تنص السياسات قد يحتاجون إلى علاج طبي كبير ، بما في ذلك الأدوية والجراحة – غير مؤهلين للخدمة العسكرية إلا في ظل ظروف محدودة معينة.”


 


وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض ، جين بساكي إن هذه الخطوة ستمنع حظر الأشخاص على أساس الهوية الجنسية ، وأي شخص تم تسريحه بعد إصدار المذكرة السابقة سيعاد النظر في قضاياهم.


 


 

[ad_2]

المصدر : بوابة الاقباط نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى