البابا تواضروس: كورونا عايش معانا

كتبت ماريان عزيز

كشف البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن تلقيه لقاح «سينوفارم» المضاد لفيروس كورونا في شهر مارس الماضي.

وطالب البابا تواضروس الثاني في تصريحات لبرنامج «غرفة الأخبار» الذي يعرض على فضائية «إكسترا نيوز»، جميع المواطنين بتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، مضيفًا أن هناك العديد من الجهود والأبحاث التي أجريت على جميع اللقاحات.

وطالب المواطنين بعدم الاستماع لما وصفه بالشائعات الكاذبة التي يتم ترديدها عن اللقاح، قائلًا: «أنا وكل العاملين معنا تلقينا اللقاح، ونشكر الله، وأشجع المواطنين على تلقيه».

 

البابا: لابد اتباع الإجراءات الاحترازية
أما عن وجود موجة رابعة فقال البابا تواضروس الثاني: «منقدرش نقول إنه هيخلص لأنه خلاص عايش معانا، بس إحنا بنحاول نقاومه»، موجهاً رسالة للمواطنين قائلاً: «يجب الالتزام بالإجراءات الصحية الواجبة والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، وتهوية المكان، والابتعاد عن الأماكن المغلقة، والحرص واجب، والوقاية خير من العلاج».

 

البابا يشيد بفترة تولى الرئيس السيسي
من جهته أشاد البابا تواضروس الثاني، بما تم إنجازه خلال الفترة من 2013 وحتى اليوم، مشيرًا إلى أن هذه الفترة أضافت إلى حياة المصريين الكثير والكثير.

وقال تواضروس، الثاني: «أنا شخصيًا كمواطن فخور بما يتم على أرض مصر، وفخور بالقيادة السياسية وبالرئيس عبدالفتاح السيسي، والحكومة ونشاط الوزراء»، متابعًا: «معرفش الناس دي بتعرف تنام ولا لأ، مؤكدا فخره بالبرلمان المصري، والقوات المسلحة ونشاطها، والعمل الدؤوب الذي تقوم به الشرطة الوطنية لحماية البلاد من الداخل.

وأضاف أن «السبع سنوات الماضية قدمت لنا صورة عن مصر الناهضة أو الجمهورية الجديدة، لو استمررنا في نفس المشوار وبنفس السرعة والدقة والشمول والإنجاز ستتقدم بلدنا عاما بعد عام، في ظل وجود جبهة وطنية واحدة قوية يقودها مايسترو رائع».

جدير بالذكر أنه استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني في المقر البابوي بالقاهرة، ظهر اليوم الخميس، أعضاء اتحاد الصيادلة العرب، وذلك بمناسبة اختيار قداسته، كـ “شخصية هذا العام” من قِبَل الاتحاد، وهو القرار الذي اتخذه أعضاء الاتحاد في يوم الصيدلي العربي الذي يحتفل به يوم ٢ أبريل من كل عام.

يأتي تكريم قداسة البابا من قبل اتحاد الصيادلة العرب في الذكرى الخامسة والخمسين لتأسيس الاتحاد وإنشاء مقره بالقدس.
وفي بداية اللقاء قدم الدكتور علي إبراهيم الأمين العام لاتحاد الصيادلة العرب نبذة عن الاتحاد أشار فيها إلى أن الاتحاد تأسس عام ١٩٤٥ في القاهرة، ثم اتخذت القدس مقرًا دائمًا له منذ عام ١٩٦٦.
وأضاف أن إنشاء الاتحاد يهدف إلى رفع مكانة مهنة الصيدلة العربية عالميًا، والاهتمام بالصيدلاني العربي مهنيًّا وعلميًّا واجتماعيًّا، والدفاع عن الوطن العربي وقضاياه الاستراتيجية على صعيدي الأمن القومي الدوائي ومحاربة التخلف والمرض.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى