البابا تواضروس في لقاء مع الأب فيلبس عيسي راعي الكنيسة السريانية بمصر

كتبت ماريان عزيز

قام قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، باستقبال الأب الربان فيلبس عيسى كاهن كنيسة السيدة العذراء مريم للسريان الأرثوذكس في القاهرة في المقر البابوي بالأنبا رويس في القاهرة، برفقة رئيس المجلس الملي للكنيسة الياس شهرستان والأستاذ المحامي سيفين ملاك.

وخلال اللقاء استمع قداسته إلى شرح عن الشؤون المشتركة و الخدمات المتبادلة بين الكنيستين الشقيقتين السريانية الأرثوذكسية و القبطية الأرثوذكسية ، مُتمنيًا لهم النجاح والنمو والتطور في كافة مجالات الخدمة.

مُطران السريان يزور البابا

جدير بالذكر أن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، استقبل بالمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، في مارس الماضي المطران مار تيموثاوس متى الخوري مطران حمص للسريان الأرثوذكس والنائب البطريركي للكنيسة السريانية الأرثوذكسية بمصر.

ونقل المطران إلى البابا، محبة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية وتحياته، ودار الحوار أثناء اللقاء حول موضوع قانون الأحوال الشخصية الموحد الذي تتم مناقشته حاليًا.

بالإضافة إلى أنه تم تحديد موعد للقاء البطاركة رؤساء الكنائس الأرثوذكسية الشرقية بالشرق الأوسط.

رافق النائب البطريركي في الزيارة، الربان فيلبس عيسى كاهن الكنيسة السريانية بمصر والدكتور جميل ملوح عضو الكنيسة، وسيفين ملاك محامي الكنيسة السريانية، وحضرها أيضًا الراهب القس كيرلس الأنبا بيشوي سكرتير البابا، وجرجس صالح الأمين العام الفخري لمجلس كنائس الشرق الأوسط.

نشأة الكنيسة السريانية في مصر

جدير بالذكر دخلت الكنيسة السريانية الارثوذكسية إلى مصر عام1935م في عهد قداسة المتنيح مار أغناطيوس أفرام الأول بطريرك أنطا، وعلى يد المطران كيرلس ميخائيل مطران القدس والنائب البطريركي بمصر آنذاك الذي أسس كنيسة السيدة العذراء مريم للسريان الارثوذكس بمنطقة غمرة بالقاهرة.

وتتسم هذه الكنيسة بالبناء المعماري القديم وهو أحد أجمل امباني الدينية القديمة التي مازالت تحمل بين جدرانها تراث قبطي و ثروة تاريخية و سياحية عظيمة.

تتسع الكنيسة لأكثر من 200 مصلي وهو العدد الذي كان يبلغه أتباع هذه الكنيسة حين تم تأسيسها لاستيعابهم.

والكنيسة السريانية في مصر اليوم هى أقل الطوائف المتبعة من حيث العدد فهناك ما يقرب من 30،40 أسرة فقط.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى