اخبار الاقباط

الاقباط نيوز تستعرض المناسبات التي تحييها الكنائس القبطية الأرثوذكسية اليوم

كتبت ماريان عزيز

يحيي الأقباط الأرثوذكس، خلال صلواتهم في الكنائس القبطية الأرثوذكسية، اليوم الثلاثاء، عددا من التذكارات التي يضمها كتاب السنكسار الكنسي الذي يقرأ في الصلوات ومقسم حسب أيام السنة القبطية، حيث يوافق اليوم 21 من شهر برمهات لعام 1737 قبطي.

ويذكر السنكسار، أنه في هذا اليوم من كل عام تعيد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالتذكار الشهري للسيدة العذراء مريم، وكذلك تذكار حضور المسيح مع تلاميذه وليمة في بيت عنيا القريب من القدس، حيث كان لعازر الذي أقامه المسيح بمشيئة الله من بين الأموات أحد الموجودين معه، وكانت مرثا أخته تخدم الجمع الحاضر، أما مريم فكانت تدهن قدمَيْ المسيح بالطيب وتمسحهما بشعرها، وتجمع اليهود ليروا المسيح ومعجزته بإعادة «لعازر» من بين الأموات بأمر الله، ويشير السنكسار إلى أن رؤساء الكهنة اليهود تشاوروا بينهم ليقتلوا لعازر أيضاً لأن كثيرين من اليهود كانوا بسببه يذهبون ويؤمنون بالمسيحية.

ويوضح السنسكار، أنه في مثل هذا اليوم أيضا يتم إحياء ذكرى وفاة من يمنحهم المسيحيين لقاب قديسين وهما: «تاؤدروس، وتيموثاوس».

و«السنكسار» هو كتاب يحوي سير القديسين والشهداء وتذكارات الأعياد، وأيام الصوم، مرتبة حسب أيام السنة، ويُقرأ منه في الصلوات اليومية، ويستخدم التقويم القبطي والشهور القبطية «ثلاثة عشر شهرًا»، وكل شهر فيها 30 يومًا، والشهر الأخير المكمل هو نسيء يُطلق عليه الشهر الصغير، والتقويم القبطي هو تقويم نجمي يتبع دورة نجم الشعري اليمانية التي تبدأ من يوم 12 سبتمبر.

ويواصل الأقباط الأرثوذكس، هذه الأيام، ما يعرف بالصوم الكبير الذي يستمر حتى 2 مايو المقبل، وهو موعد عيد القيامة بحسب الاعتقاد المسيحي، ويسبقه ما يعرف بـ«أسبوع الآلام»، وهي الفترة التي تعد أقدس أيام السنة بالنسبة للمسيحيين حيث  يحيون ذكرى الأيام السبعة الأخيرة في حياة المسيح على الأرض قبل رفعه إلى السماء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى