اخبار الاقباط

إيبارشية حلوان تواجه المتحور “دلتا” بإجراءات احترازية جديدة

متابعة ماريان عزيز

أعلنت إيبارشية حلوان والمعصرة، تحت رعاية الأنبا بسنتي أسقف الإيبارشية، عن أنه نظرًا لارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا المتحور “دلتا” في أماكن عديدة بالإيبارشية، وحرصاً على سلامة الأقباط والآباء والشمامسة سيتم تطبيق عدة إجراءات احترازية جديدة بالكنائس.

وأشارت الإيبارشية، في بيان لها، إلى أن حضور القداسات خلال الفترة المقبلة سيكون بنسبة 50% من الطاقة الاستيعابية للكنيسة بواقع “فرد لكل دكة”، وكذلك الأنشطة والاجتماعات ومدارس الأحد.

وتابعت الإيبارشية أنه يتم تعلق صلوات الثالث والحميم بالمنازل، والمعموديات تتم بحضور الوالدين وفردين آخرين فقط، مضيفة أن الخطوبات والأكاليل سيكون العدد المصرح به 50% من الطاقة الاستيعابية للكنيسة بواقع فرد لكل دكة.

وأضافت الإيبارشية أن صلوات الجنازة ستتم على المقابر بالنسبة للذين ينتقلون بكورونا، ولا استثناء في ذلك، وحالات الانتقال الأخرى يمكن أن يصلى عليها بفناء الكنيسة.

وشددت على إيقاف الافتقاد المنزلي ومناولة المرضى حتى إشعار آخر، مؤكدة أن من يشعر بأي أعراض للوباء مهما كانت بسيطة يمتنع عن الحضور للكنيسة حتى تمام الشفاء.

وأكدت الإيبارشية ضرورة اتباع التشديد على الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي من ارتداء الكمامات وقياس درجة الحرارة والمطهرات.

وتصلي الإيبارشية لأجل شفاء المرضى بفيروس كورونا، وعزاءًا لأجل أسر المنتقلين، وأن يرفع الله الوباء عن مصر والعالم.

وتستعد الكنائس المصرية للاحتفال بعيد النيروز «رأس السنة القبطية»، وذلك خلال شهر سبتمبر الجاري، من خلال صلوات القداسات والاحتفالات المختلفة.

ويوافق عيد النيروز أو رأس السنة المصرية القديمة أول يوم في السنة الزراعية الجديدة، وأصل الكلمة من اللغة القبطية القديمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى