أخبار عالمية

إعتراف ألمانيا بإرتكاب جرائم إبادة جماعية خلال استعمار ناميبيا

 إعتراف ألمانيا بإرتكاب جرائم إبادة جماعية خلال استعمار ناميبيا

 

اعترفت برلين رسمياً بقيام القوات الألمانية بإرتكاب جرائم إبادة جماعية، فى دولة ناميبيا خلال الفترة التى استعمرت فيها ألمانيا هذه الدولة الإفريقية.

موقع ناميبيا علي الخريطة
موقع ناميبيا علي الخريطة

ووافقت الحكومة فى ألمانيا على أنها ستقوم بدفع التعويضات المالية مقابل تلك العمليات الوحشية التى قامت بها القوات الألمانية.

وقد راح عشرات الآلاف من شعبي “هيريرو وناما” في دولة ناميبيا ضحايا على يد المستعمر الألمانى، في عدد من المذابح التي وقعت في بداية القرن العشرين.

اعتراف وزير الخارجية الألمانية بإرتكاب جرائم إبادة جماعية

جرائم إبادة جماعية خلال استعمار ناميبيا
جرائم إبادة جماعية خلال استعمار ناميبيا

وأكد وزير خارجية ألمانيا “هيكو ماس” اليوم الجمعة، أن كل أعمال القتل تلك التى ارتكبها الألمان كانت إبادة جماعية.

وقال أيضاً أنه “في ضوء مسؤوليات دولة ألمانيا الأخلاقية وواجباتها على مر التاريخ، سنقوم بطلب الغفران والصفح  من دولة ناميبيا عموماً وأحفاد ضحاياها خصوصاً”.

دعم ألمانيا لمشاريع التنمية في ناميبيا

وأضاف “ماس” أن ألمانيا، و قد اعترفت رسمياً بالمعاناة الفظيعة التي سببتها لضحايا “ناميبيا”، فقد قررت أن تدعم مشاريع التنمية في” ناميبيا” عن طريق برنامج أعدته للمساعدات، حيث تبلغ قيمة هذه المساعدات حوالى (1.1 مليار يورو)، أى (1.34 مليار دولار أمريكي).

 

وينص هذا الإتفاق المبرم بين البلدين على أن تقوم ألمانيا بدفع تلك التعويضات خلال ٣٠ سنة عن طريق تمويلها لمشاريع بنيةٍ تحتية، ومشاريع رعاية صحية بالإضافة إلى برامج تدريبٍ سوف تعود بالنفع على المجتمعات الأكثر تضرراً بتلك الجرائم البشعة.

 

 

ولكن بعضاً من زعماء القبائل التقليديين فى دولة ناميبيا يرفضون إلى الآن مشروع التصديق على هذا الإتفاق الذى توصل إليه البلدان ، حسب ما ورد فى صحيفة ( العهد الجديد) المملوك ة لدولة ناميبيا.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى