اخبار الفن

أمجد مصباح يكتب: هادى الجيار فنان بدرجة ملتزم


رحل عنا بالأمس القريب فنان كبير رفع شعار الالتزام طوال مسيرته الفنية التى اقتربت من نصف قرن من الزمان، هادى الجيار فنان مختلف بمعنى الكلمة، كانت بدايته الحقيقية حينما شارك فى مسرحية «مدرسة المشاغبين» وهى بلا شك واحدة من أشهر المسرحيات فى تاريخ المسرح المصرى والتى تركت صدى هائلا فى المجتمع المصرى، مازال قائمًا حتى الآن وبعد مرور أكثر من 45 عامًا عى إنتاحها.

لا يستطيع مجاراة النجوم فى إفيهاتهم فقدم اعتذارا للراحل عبدالمنعم مدبولى وطلب عدم استمراره فى المسرحية ولكن الفنان الكبير عبدالمنعم مدبولى رفض طلبه وأصر على استمراره فى المسرحية، فى العام الثانى ارتفع أجر هادى الجيار وأحمد زكى لـ20 جنيهًا شهريًا وبدأ «الجيار» متفاعلاً مع أبطال المسرحية خاصة فى المشهد الذى جمعه بسعيد صالح ويونس شلبى، الذى انتهى بالإفيه الشهير ليونس شلبى «اسبلها واشرب

ميتها».

الغريب بعد هذه المسرحية انطلق جميع نجوم المسرحية فى سماء النجومية ولكن هادى الجيار توارى قليلا لأسباب غير معلومة، ولكن بقى فنانا موهوبا بمعنى الكلمة، وأعماله جميعها كانت مؤثرة، من المحطات المضيئة جدا فى حياة هادى الجيار مسلسل «فى حاجة غلط»، الذى عرض فى فبراير 1983، وحقق نجاحا أسطوريا، المسلسل تأليف الراحل عبدالحى أديب فكرة وإخراج محمد نبيه بطولة حسن عابدين وكريمة مختار ومحمود المليجى وتيسير فهمى وهادى الجيار وعماد رشاد ونعيمة الصغير ومحسن محيى الدين، جسد هادى الجيار فى هذا المسلسل شخصية «مسعد» الميكانيكى الشاب الشريف الطموح الذى يرتبط بحب ابنة عبدالباقى بك.

النجاح الشديد لهذا المسلسل شجع هادى الجيار على التألق المستمر فى عالم الدراما

التليفزيونية لسنوات طويلة، ففى أوائل التسعينيات جسد شخصية «منعم» فى المسلسل الشهير «المال والبنون» بطولة عبدالله غيث ويوسف شعبان وأحمد عبدالعزيز وحنان ترك ورجاء حسين وفادية عبدالغنى إخراج مجدى أبوعميرة، تفوق على نفسه فى تجسيد هذه الشخصية لشاب تعدى الثلاثين من عمره يقع فى حيرة بين والده الشريف جدا «عباس الضو» وأموال صديقه الثرى جدا «سلامة فراويلة» وتزوج من ابنته المتسلطة «فوزية فراويلة» ويقع فى العديد من الشاكل لصراع الخير والشر داخله.

أثبت فى هذا المسلسل أنه فنان من العيار الثقيل جدا، ومن أهم أعماله الأخرى شخصية عتمان الغرباوى» فى مسلسل «العصيان» و«لطفى» فى مسلسل «شارع عبدالعزيز» و«مختار الدسوقى» فى مسلسل «الأسطورة» ولا ننسى شخصية السياسى «مكرم باشا عيد» فى مسلسل «الملك فاروق» وشخصية «الحاج برهامى»  فى مسلسل «سوق العصر».

شعار الالتزام الذى رفعه الفنان الراحل جعله لا يشارك فى أى عمل دون المستوى طوال حياته ووضع نفسه فى درجة من النجومية المتوسطة، كما كان يسعى إلى المشاركة فى أعمال هادفة تعبر عن المجتمع والشخصية المصرية الأصيلة التى جسدها فى معظم أعماله.




المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى